استفاد 160 شابا بعنابة تتراوح أعمارهم ما بين 17 و35 سنة من دورات علاجية للتخلص من الإدمان على المخدرات وذلك منذ بداية 2012 حسب ما علم أمس من مؤطري الجمعية الولائية لمكافحة المخدرات على هامش فعاليات اللقاء التحسيسي من أخطار تعاطي المخدرات الذي افتتح أمس. ويعكس هذا العدد حسب أعضاء هذه الجمعية “تجاوب” الشباب”المتزايد” مع برامج مكافحة الإدمان على المخدرات خاصة منهم فئة المدمنين ووسطهم العائلي المباشر بحيث لم يكن يتعدى عدد المتكفل بهم من طرف الجمعية الولائية لمكافحة المخدرات الـ50 شابا خلال سنة 2010 وأقل من 10 مستفيدين من هذا العلاج ما قبل سنة 2009.  وتركز الجمعية الولائية لمكافحة المخدرات بعنابة نشاطها على العمل الجواري الوقائي الموجه لفائدة الشباب وخاصة منهم الفئات الصغرى التي يسهل استهدافها عبر مقاهي الإنترنيت والتجمعات المدرسية والتكوينية وفضاءات الترفيه والرياضة الخاصة بالشباب. وتعكف في هذا الإطار ذات الجمعية على تنشيط يومين تحسيسيين بدار صغار الصم البكم بحي “الجسر الأبيض” بمدينة عنابة وذلك بإقامة معرض يعرف بالأضرار الصحية والنفسية والاجتماعية التي تتسبب فيها المخدرات بمختلف أنواعها وسبل الوقاية منها والتخلص من آثارها. وركز أعضاء هذه الجمعية عملهم التحسيسي على التواصل المباشر مع الشباب عبر الشوارع والأحياء السكنية والأسواق الجوارية لتوزيع مطويات توعوية ودعوة أكبر عدد ممكن من الشباب للاستفادة من خدمات التوعية والإرشاد التي توفرها الجمعية في هذا المجال .  وستتبع هذه التظاهرة التحسيسية التي تنظم بمبادرة من مديرية النشاط الاجتماعي بتنشيط قافلة تحسيسية يومي 25 و26 ديسمبر الجاري بمشاركة ديوان مؤسسات الشباب وخلايا الإصغاء والوقاية “صحة الشباب” بعنابة تجوب مجموع بلديات الولاية الـ12 للتعريف بأضرار المخدرات وطرق مكافحة أخطار الإدمان وعلاجه.(وأج)

Print Friendly