ستنطلق في غضون أسبوع بمدينة باتنة أشغال مشاريع كبرى تهدف إلى تحسين خدمات التموين بالكهرباء والمياه الصالحة للشرب حسب ما كشف عنه أول أمس والي الولاية. وأضاف السيد حسين مازوز خلال جلسة عمل جمعته بمقر الولاية مع مسؤولي القطاعات المعنية أن البداية ستكون بالشروع في تنفيذ المخطط الاستعجالي الذي بادرت به مديرية توزيع الكهرباء والغاز بباتنة تفاديا للانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي الذي شهدته عاصمة الولاية الصيف الماضي. ويتضمن هذا المخطط حسب الشروح التي قدمها مدير توزيع الكهرباء والغاز بباتنة إنشاء محطة كهربائية جديدة بـ”بارك أفوراج” ستدخل حيز الخدمة في ماي المقبل وستضمن تزويد مدينة باتنة بما تحتاجه من الطاقة الكهربائية لسنوات عديدة. وتتطلب هذه العملية أشغال ربط هذه المحطة الجديدة بالمحولات الكهربائية الموجودة والمحولات الـ45 التي سيتم إنشاؤها من خلال مد كابلات كهربائية (أسفل سطح الأرض) يشق الطرقات عبر وسط مدينة باتنة وأحياء بزوران والزمالة وبوعقال ودوار الديس وبارك أفوراج و1200 مسكن والشهداء . وتم التركيز في هذا الشأن على ضرورة تحسيس المواطنين بضرورة تجسيد هذه الأشغال التي ستسهم بشكل كبير في تحسين الخدمة العمومة ليشدد والي الولاية بالمناسبة على ضرورة تنظيم الورشات ومتابعتها يوميا من طرف اللجنة التقنية للمتابعة (التي ستنصب بالمناسبة) بالتنسيق مع بلدية باتنة لتفادي عرقلة حركة سير المواطنين العادية. ودعا السيد مازوز إلى “ضرورة الجودة في الأشغال” من خلال اختيار مؤسسات الإنجاز المتخصصة في الميدان واحترام آجال الإنجاز التي حددت كأقصى تقدير بشهر ماي 2013. وأوضح أن هذه الأشغال الكبرى ستشمل أيضا إعادة تأهيل قنوات شبكة نقل ماء الشرب بطول 123 كلم وربط المدينة عبر حلقة لتأمينها فيما يخص التزود بماء الشرب على مسافة 37 كلم وإنجاز 7 خزانات للمياه بطاقة إجمالية بـ60 ألف متر مكعب. وتتضمن أيضا -يضيف ذات المسؤول- إعادة تأهيل وتوسيع شبكة التطهير على مسافة 8.5 كلم إضافة إلى أشغال الترامواي مع إعطاء الأولوية بالدرجة الأولى إلى تدعيم التموين بالطاقة الكهربائية وكذا ماء الشرب لتحسين الخدمة العمومية المقدمة لمواطني المدينة في هذا المجال. وقد حددت رزنامة عمل لمتابعة ومراقبة هذه الأشغال فيما ستنظم حملة واسعة النطاق لتحسيس مواطني المدينة بهذه الأشغال التي ستمس العديد من الأحياء السكنية.(وأج)

Print Friendly