سيتم إطلاق ورشة كبيرة لإعادة تأهيل السلالم المبنية بالحجر عبر عديد أحياء مدينة قسنطينة وذلك بداية من 2013، وأشار مدير البناء والتعمير السيد عبد العزيز عناب أن هذا البرنامج الأول من نوعه بالولاية سيسمح بتقوية السلالم التي يعود تاريخ بنائها إلى أكثر من قرن، مذكرا بأثر هذا المشروع على تزيين مدينة الجسور المعلقة.

وأوضح السيد عناب أن سلالم مدينة الصخر العتيق ستكون محور اجتماع إضافة إلى الجسور التي تربط بين ضفتي وادي الرمال التي ستتم إعادة تكييفها وترقيتها بفضل هذا المشروع الهام، مشيرا إلى أن أشغال إعادة تأهيل سلالم الحيين العتيقين باب القنطرة والأمير عبد القادر الواقعين بأعالي المدينة قد تم الشروع فيها فعلا.

وقد فرضت الطبيعة الخاصة لمدينة قسنطينة المبنية على صخرة طريقة ربط قائمة على بناء سلالم تسمح للمقيمين بالمدينة من بلوغ مختلف المستويات الحضرية المرسومة عن طريق التضاريس الطبيعية، مشيرا إلى أن هذه السلالم تشكل جزءا من الهوية التاريخية لهذه المدينة التي يبلغ عمرها أكثر من 2500 سنة.

للإشارة تحصي مدينة قسنطينة ما يقارب 70 سلما أوكلت مهمة إعادة تأهيله إلى مؤسسات ذات كفاءة، وقد تحولت أغلبية هذه السلالم التي تعد مواقع سياحية يحكي كل واحد منها جزءا من تاريخ المدينة إلى أماكن تنتشر بها النفايات ويهيمن عليها اللاأمن في بعض الأحيان.

Print Friendly