انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست قرار الأمم المتحدة الأخير المتعلق بوضع حقوق الإنسان في طهران حسبما ذكرته وكالة أنباء “مهر” شبه الرسمية، وقال مهمان برست في تصريح “ترفض الجمهورية الإسلامية الإيرانية تلك إجراءات التدخل ذات الدوافع السياسية وستظل ثابتة في موقفها من احترام حقوق المواطنين المرتكزة على الدستور والقوانين الإسلامية، ومن جهته انتقد السفير الإيراني في الولايات المتحدة محمد قضائى القرار في خطابه إلى الجمعية العامة يوم الخميس  قائلا إنه فشل في أن  يعكس الحقائق في البلاد، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أدانت ما أسمته بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران وعبرت عن قلقها العميق للاستمرار في استخدام التعذيب وعقوبة الإعدام والضغوط على الأقليات الدينية والعرقية في البلاد، كما طالبت الحكومة الإيرانية بوقف استهداف الصحفيين وناشطي حقوق الإنسان.

Print Friendly