بات من شبه المؤكد رحيل جمال مصباح عن نادي الميلان في الميركاتو الشتوي القادم , الظهير الأيسر لنادي ميلان لم يقنع مدربه ماسيمو اليغري بمستواه حتى الآن , لكن الدولي الجزائري ورغم رفضه للعروض المقدمة ورغبته في البقاء إلا أن عدم وجود فرصة له في نادي الروسونيري سيجعله يشد الرحال إلى احد الأندية العديدة المهتمة به , فأندية تورينو باليرمو وحتى جنوة مازالت تريد مصباح بقوة ومع دخول نادي موناكو إلى قائمة الأندية الراغبة في الحصول على خدمات اللاعب الجزائري.

وسيكون الصراع على أشده خلال جانفي القادم الذي سيكون فيه مصباح مع المنتخب الوطني للمشاركة في نهائيات امم إفريقيا .

ووجه المدرب أليغري الدعوة ل23 لاعبا لمواجهة نادي روما امس وقد جاءت القائمة خالية من أسم مصباح الذي لن يكون معنيا بالمباراة لتتأزم وضعيته أكثر فأكثر في النادي قبل كأس إفريقيا للأمم.

غياب مصباح عن لقاء روما ليس إلا مجرد حلقة جديدة من سلسلة غياباته هذا العام عن فريقه بسبب الإصابات تارة و خيارات مدربه الفنية تارات أخرى ، فمن ضمن 18 جولة التي لعبها فريقه لحد الآن لم يكن مصباح حاضرا سوى في جولة واحدة وكانت بمناسبة لقاء فريقه ضد نادي أودينيزي ، لاعب الخضر لعب آنذاك تسعين دقيقة كاملة وقدم مستوى متوسطا ومني فريقه في هذا اللقاء بهزيمة قاسية ، ليكون بذلك ظهوره الأول والأخير بألوان فريقه في الدوري ، و سيدخل مصباح تربص المنتخب المرتقب تحضيرا لكأس إفريقيا برصيد ضعيف وضعيف جدا ، حيث لم يلعب جمال في مرحلة الذهاب سوى 150 دقيقة بواقع تسعين دقيقة ضد أودينيزي وستين دقيقة ضد أندرلخت في دوري أبطال أوروبا أي أنه لعب هذا الكم القليل من الدقائق في 24 لقاء كاملا ، هو معدل مخيب جدا لمصباح ويطرح عديد علامات الاستفهام حول وجوده مع الخضر ولو أن حاليلوزيتش لم يعد يلتفت إلى هذه الأمور بما أن نصف التعداد يعاني من إصابات وغاب لفترات طويلة منذ بداية الموسم الحالي.

Print Friendly