انطلقت بتمنراست فعاليات المهرجان الوطني للأغنية والموسيقى الأمازيغية في دورته الخامسة  بمشاركة عديد الفرق من مختلف ولايات الوطن.   وقد أعطى كاتب الدولة لدى وزير الشباب والرياضة المكلف بالشباب السيد بلقاسم ملاح إشارة انطلاق هذه التظاهرة الفنية ، حيث ذكر بالمناسبة أن الأغنية الأمازيغية عرفت تطورا كبيرا من خلال تنظيم مثل هذه المهرجانات.  ومن جهته أكد محافظ المهرجان أن وزارة الثقافة تهدف من خلال تنظيم هذه المهرجانات إلى النهوض بالتراث الثقافي اللامادي ما يسمح بالمحافظة على التراث الوطني.  وتم خلال هذا الحفل تكريم أسرة الراحل “صمدات الشيخ أحمد” أحد رواد الثقافة التارقية بالمنطقة ، والذي كان يترأس الجمعية الثقافية “أصدقاء الأهقار”.وتشارك في هذه التظاهرة الفنية فرق مختصة في الأغنية والموسيقى الأمازيغية بشتى طبوعها من مختلف ولايات الوطن على غرار ولايات خنشلة، غرداية ، إيليزي ، بجاية ،  تيزي وزو و باتنة. ويعتبر هذا المهرجان فرصة حقيقية لاكتشاف المواهب الجديدة في فن الموسيقى والأغنية الأمازيغية التي تعد واحدة من مكونات الهوية الوطنية. كما سيكون هذا الحدث الفني أيضا والذي يتزامن مع العطلة المدرسية الشتوية مناسبة لسكان مدينة تمنراست و ضيوفها للاستمتاع بسهرات فنية متنوعة ، سيحييها فنانون أمازيغ. كما برمج ضمن فعاليات هذه التظاهرة الغنائية  يوما دراسيا حول “الشعر الأمازيغي التحرري إبان الثورة التحريرية المباركة ” ، ستنشطه نخبة من الباحثين والأساتذة الجامعيين المختصين في الثقافة والتراث الأمازيغي.

Print Friendly