بحث المبعوث الأممي- العربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي مع الرئيس بشار الأسد أمس في دمشق سبل حل الأزمة السورية سياسيا في وقت تشهد فيه الأوضاع الأمنية على الأرض احتداما كبيرا مخلفة عشرات الضحايا يوميا، وتناول اللقاء الخطوات المقبلة لحل الأزمة الأمنية والسياسية التي تعصف بسوريا منذ أكثر من 20 شهرا  أبرز خلاله الأسد نظرته للوضع فيما تحدث الإبراهيمي عما أسفرت عنه المقابلات التي أجراها مع المسؤولين في المنطقة وخارجها بخصوص سوريا، وعرض الإبراهيمي على الأسد الخطوات التي يرى بأنه يمكن أن تتخذ لمساعدة الشعب السوري على الخروج من هذه الأزمة، معربا عن قلقه البالغ إزاء ما آلت إليه الأوضاع، فيما أكد الأسد حرص الحكومة السورية على إنجاح أي جهود تصب في مصلحة الشعب السوري وتحفظ سيادة الوطن واستقلاله، ومن المقرر أن يبحث المبعوث الأممي-العربي مع عدد من المسؤولين السوريين في وقت لاحق السبل الكفيلة بحل الأزمة دبلوماسيا بعيدا عن الحل العسكري الذي من شأنه أن يزيد الأوضاع تعقيدا حسب تقدير بعض المحللين.

Print Friendly