فرقة التراث السطايفية فرقة شابة  لها من الطموح ما أهلها لأن تكون من بين الفرق المعروفة على المستوى الوطني، وهذا بفضل طاقمها الجاد الذي بالرغم من أنه فتي إلا أنه يدرك جيدا أهمية الكلمة في تغيير مجتمع بأكمله، وبأن الرسائل الروحانية لا يوجد من يعرض عنها، أو يتهمها بالمغالطة أو البهتان .وعلى هامش المهرجان الثقافي الدولي للسماع الصوفي  بسطيف جريدتنا اقتربت من   المنشد  نحاوة فؤاد رئيس فرقة التراث و أجرت معه هذا الحوار:

متى تأسست فرقة التراث السطايفية ؟

فرقة التراث هي فرقة إنشادية تابعة لجمعية التراث الثقافية في ولاية سطيف، تأسست في جانفي 2010، وكانت نشأتها الأولى في جامعة سطيف، تضم أفرادا من مختلف بلديات الولاية، اشتركنا في عدة مهرجانات على غرار مهرجان السماع الصوفي في دورته الأولى بتلمسان ، أسبوع الإنشاد الجزائري، والمهرجان الوطني للإنشاد بقالمة 2011 في دورته الثالثة .

لماذا لم تصبح فنانا بدلا من أن تكون منشدا؟

ببساطة لأني أحب هذا النوع الغنائي ووجهتي مع الفرقة كانت للإنشاد لأنها تحمل رسائل اجتماعية وتهذيبية بالدرجة الأولى، من خلالها يستطيع الإنسان أن يحافظ على عباداته الروحية فهي بذلك تبعث على السكون و الوقار في نفسية المستمع .

هل توجد علاقة حتمية بين الغناء الملتزم والصوفية ؟

الغناء الصوفي له عدة مذاهب في كل منطقة كالقسنطيني ، التونسي ، الاندونيسي، الشامي… فهو مرتبط بالروح و الورع للذات الإلهية، ولكن في الآونة الأخيرة حرفت مقاصده السامية ليصبح مرتبطا بأعمال الشعوذة ، الجن ، السحر و” الدروشة ” ،  خصوصا مع إقامة ما يسمى بـ” الحضرة”، أما الغناء الملتزم فهو ما يوجه للجمهور من مواضيع هادفة تفيده في دينه و دنياه .

ماهي رؤيتك لواقع الحركة الإنشادية في الجزائر؟

لا يوجد من يخالفني في إنها قفزة نوعية خاصة من قبل وزارة الثقافة التي كرست طاقات كبيرة لدعم هذا النوع من التظاهرات .

في رأيكم، هل للمهرجانات دور في الارتقاء بهذا الفن الملتزم؟

أكيد، فهي تعطي الدفعة القوية للرقي الفكري، السمعي والفني للمستمع فهي رسالة إعلامية،  ثقافية و تربوية بالدرجة الأولى .

هل يرقى الفن الإنشادي الجزائري  إلى مستويات الفرق الأجنبية والعربية ؟

منشدو الجزائر لديهم  طاقات هائلة  وإرادة قوية في إيصال هذا الفن على أصوله، إلا أن ما ينقصه هو التأطير الأكاديمي، فنحن نأمل في أن تكون لنا معاهد متخصصة في الإنشاد الديني .

ماهو تصورك  لمستقبل الأغنية الملتزمة  في الجزائر؟

صراحة ، أنا متفائل جدا وسيكون لها إن شاء الله مستقبل واعد و مزدهر .

ما هي آخر إصداراتكم   ؟

نحن نحضر لإصدار الألبوم  الأول، نستحضر فيه التراث الجزائري بمختلف طبوعه، إضافة إلى التراث العالمي كالموشحات العربية والقدود الحلبية، ويضم الألبوم الذي يحمل اسم”الصلاة على الحبيب”  09 أغاني، أنشودتين في الطابع الصحراوي الترقي، أنشودة في الطابع القبائلي، أنشودة في الطابع الشاوي، أنشودتين  في الطابع العربي .

ماذا تقول بمناسبة خمسينية الاستقلال ؟

هناك توعية كبيرة بالثورة الجزائرية  وما تحمله من بطولات  تمكن الجيل الصاعد من فهم تاريخه وبالتالي مستقبله.

كلمة أخيرة

أتمنى النجاح الوافر والدائم  لهذا المهرجا ، و أن نوفق في خدمة وطننا.

Print Friendly