صنعت الفرق الإنشادية المشاركة في “الملتقى الولائي للإنشاد” الذي انطلق بإيليزي جوا روحانيا رائعا من خلال الباقة المتنوعة من الابتهالات والوصلات الإنشادية التي أبدعت فيها.  ويشهد الملتقى الذي تنظمه جمعية “الوفاء للثقافة والعلوم” في طبعته الثانية تحت شعار “الإنشاد تهذيب خلق..وبناء أجيال” مشاركة العديد من الفرق والجمعيات المحلية على غرار:”جمعية الأنوار الساطعة” لأهرير ، “فرقة الأنوار للمدائح والأذكار” لإيليزي ، فرقة “إمسلان” لمدينة جانت  ، فرقة “نيهان إين تاسيلي”، إضافة إلى فرقة”الأصالة” التابعة لجمعية “القلم” لولاية ورقلة كضيف شرف كما أوضح رئيس الجمعية السيد خميسي محمد الصالح.   و تهدف هذه التظاهرة الإنشادية إلى المحافظة على التراث اللامادي ، إضافة إلى تلقين الناشئة الرسالة الهادفة لفن الإنشاد في تربية النفوس وتزكيتها في ظل مختلف التيارات التي تفرضها العولمة  . و من أجل توطيد العلاقة بين التراث المادي واللامادي  ارتأت ذات الجمعية توجيه الدعوة لعدد من الجمعيات المختصة في الصناعات التقليدية لكل من دائرة “تيماسين” بولاية ورقلة، و جمعية أخرى من بلدية النزلة – تقرت.                                  وفي هذا السياق أوضحت رئيسة إحدى الجمعيات السيدة عائشة خذير أن هذا الحدث الثقافي يعد فرصة حقيقة للمزج بين ثقافة وادي ريغ وثقافة التاسيلي آزجر ، كما أنه فرصة أخرى للتعارف بين الجمعيات المشاركة وتبادل الخبرات. وفي الشق البيداغوجي سيتم تنظيم ثلاث ورشات دراسية حول: “سبل وآليات تطوير فن الإنشاد بمنطقة التاسيلي آزجر” ، ” الإنشاد بين الأصالة والحداثة” ، “الإنشاد ودوره في ترسيخ مبدأ المواطنة”، والتي سينشطها ثلة من أساتذة التاريخ و مختصون في الموسيقى ورؤساء الجمعيات   كما أفاد رئيس لجنة التنظيم السيد بلخير معمر.

Print Friendly