سيكون السباق منحصرا بين خمسة  فرق لنيل لقب بطولة الجزائر لكرة القدم وذلك على ضوء الترتيب النهائي لمرحلة الذهاب التي أسدل عليه الستار بتتويج فريق وفاق سطيف بلقب بطولة الشتاء،فكل من وفاق سطيف، اتحاد الحراش، اتحاد الجزائر، مولودية الجزائر و شبيبة بجاية تمكنت من تشكيل كوكبة المقدمة والانفصال عن مجموعة أخرى مشكلة من مولودية العلمة، شباب قسنطينة، شبيبة القبائل، شبيبة الساورة، هذه المعطيات تنبئ بصراع محتدم على لقب البطولة المحترفة الأولى في طبعتها الثالثة  حسب ما يجمع عليه مدربو الأندية وهو الأمر الذي يضمن الإثارة إلى آخر لحظة، ويستعد عشاق و متتبعي مقابلات الرابطة الأولى مواجهات ذات مستويات متباينة منها الحسن ومنها غير ذلك وفق الاختصاصيين،فوفاق سطيف كان الفريق الأكثر استقرارا في مرحلة الذهاب بدليل فوزه بكل المقابلات التي لعبها بميدانه مما ساهم كثيرا في تتويجه بلقب مرحلة الذهاب بكل جدارة واستحقاق، ويعود الفضل في هذا المشوار الرائع في المقام الأول للاعبين الذين التزموا بالانضباط و الجدية في هذه المرحلة الأولى من البطولة، خاصة في المقابلات التي لعبها الفريق بقواعده،ونجح المدرب فيلود في مهمته، لكن الوفاق سيكون مطالبا في مرحلة العودة بمضاعفة الجهد و الحذر أمام منافسين يحرصون كل الحرص على الذهاب بعيدا في المنافسة.

الحراش ميزانية ضعيفة .. و مستوى راق

وتقاسم اتحاد الحراش كرسي الريادة مع الوفاق حتى الجولة الاخيرة من مرحلة الذهاب، ويرى المتتبعون أن الفريق الحراشي كان اكتشاف هذه المرحلة الاولى بالنظر الى الميزانية المتواضعة التي يعمل بها و اللاعبين الذين استقدمهم  من الفئات الدنيا ونجح بهم في فرض نفسه في ساحة الكبار الامر الذي جعل الاتحاد يفرض الاعجاب في الأوساط الرياضية الجزائرية، و قال رئيس اتحاد الحراش السيد محمد العايب ” أينما حللت أتلقى تهاني الانصار باختلاف الاندية التي يناصرونها على الاداء الجميل لعناصري هذا الامر يسعدني كثيرا “. ولم يفوت رئيس الفريق العاصمي الفرصة للاشادة بالعمل المنجز من طرف المدرب بوعلام شارف الذي يمضي موسمه الخامس على التوالي مع النادي.

سوسطارة تعود من بعيد بفضل كوربيس

التحق المدرب رولاند كوربيس  بصفوف اتحاد الجزائر قبل أسابيع قليلة، و نجح في تحسين أداء و نتائج فريق النجوم بعد ان كان يتخبط قبلها في سلسلة من النتائج السلبية أفرزت عن إقالة المدرب الأرجنتيني غاموندي ، وسيكون فريق مرشح بقوة للتتويج باللقب بالنظر الى التشكيلة الثرية التي يتوفر عليها  من أجل تجديد العهد مع التتويج الذي غاب عنه منذ 2005.

مصير متباين للفرق الصاعدة … و الساورة تجلب الإنتباه

عرفت الفرق الثلاثة الصاعدة الى  بطولة الرابطة المحترفة الاولى (اهلي البرج و اتحاد بلعباس و شباب الساورة) مصيرا متباينا في المرحلة الأولى من عمر المنافسة،  ولا يختلف اثنان في أن شباب الساورة  جلب انتباه الكثير في بداية هذا الموسم، باعتبار انه الفريق الأول من منطقة الجنوب الجزائري الذي ينشط في بطولة القسم الأول وهو المستوى الذي أثبت جدارته بالنظر إلى المشوار المشرف الذي قطعه لحد الآن (المركز العاشر في الترتيب العام)، وقال رئيس النادي محمد زرواطي “البقاء يبقى هدفنا الرئيسي هذا الموسم, ولكن هذا الامر لا يمنعنا من السعي للتموقع في وسط الترتيب ،اعتقد اننا شرفنا منطقتنا، خاصة بفضل الكرة الجميلة التي نطبقها فوق الميدان”.

وقطع فريق اهلي البرج مشوارا متوسطا ميزته الانطلاقة السيئة والتي تسببت في معاناته كثيرا قبل مغادرة منطقة الاهتزازات دون الابتعاد بشكل كلي عن الخطر، ويبدوا ان قدوم المدرب عزيز عباس على راس العارضة الفنية خلفا للمدرب توفيق روابح قد انعش نسبيا الفريق الذي تبقى نتائجه مع ذلك غير مستقرة.

أما الصاعد الثالث اتحاد بلعباس، فيبدو انه لم يهتد بعد إلى الطريقة المثلى التي تخرجه من النفق الذي دخله منذ بداية الموسم و عكسته بوضوح المرتبة الأخيرة التي أنهى فيها مرحلة الذهاب رفقة شباب باتنة، وسيكون من الصعب على أبناء المدرب عبد القادر يعيش الذي خلف فؤاد بوعلي من ضمان البقاء في حالة استمرارهم على نفس الوتيرة و إهدار النقاط بشكل مفرط داخل الديار.                

أندية الغرب تصارع من أجل البقاء

وتشترك أندية الغرب (اتحاد بلعباس و وداد تلمسان و مولودية وهران و اولمبي الشلف) في كونها شكلت كلها كوكبة المؤخرة في نهاية الشطر الأول من المنافسة، وأضحت مهددة بالسقوط وأثارت هذه الوضعية العديد من التساؤلات، في الوقت الذي أجمعت فيه كل الآراء بأن هذه الأندية دفعت ثمن اللااستقرار الذي ميزها من الناحيتين الفنية والإدارية، على الرغم من أنها كانت دائما منبع المواهب التي كثيرا ما صنعت أحلى أيام الكرة الجزائرية، وليس من قبيل الصدفة أن تكون هاته الفرق دون غيرها قابعة في مؤخرة الترتيب منذ بداية الموسم، إذا علمنا أنها كانت قد عرفت كلها تغييرات على مستوى رئاستها في وسط المشوار، وإذا كان فريق جمعية أولمبي الشلف قد بدأ يستعيد نوعا من الاستقرار بعد حسم الصراع قضائيا بين الرئيس بن طيب المنزوع منه الثقة بعد أسابيع قليلة من تسلمه مقاليد الحكم في النادي، و مجموعة مدوار  فإن الأمور لا تسير في نفس الاتجاه بالنسبة للفرق الثلاثة المتبقية، فمولودية وهران لا تزال ترتقب تدخل قدوم شركة نفطال (سوناطراك) للفصل في القبضة الحديدية المستمرة بين جباري و عبد الإله حول رئاسة النادي، فيما لم يتمكن اتحاد بلعباس بعد من انتخاب إدارة جديدة، وهو الذي ظل تحت إشراف هيئة مؤقتة قبل أن تجد نفسها مجبرة على المغادرة على خلفية الخسارة التاريخية لتشكيلتها أمام اتحاد العاصمة (6-0) ، أما فريق وداد تلمسان فقد أوكلت أموره لرئيس النادي الرياضي الهاوي بعد أن استقال رئيس النادي المحترف السيد عبد الكريم يحلى من منصبه في وسط مرحلة الذهاب.

أرقام و إحصائيات مرحلة الذهاب

* تتويج الوفاق كان مستحقا بصفته صاحب أحسن خط هجوم (سجل 25 هدفا) وأفضل خط دفاع (تلقى 8 اهداف) ،و قد نجح الرائد السطايفي في الفوز ب 9 مباريات مقابل 4 تعادلات وهزيمتين مع فارق أهداف إيجابي (+17)،

*فاز إتحاد الحراش (30 نقطة) بنفس عدد المباريات (9) مقابل 3 تعادلات و ثلاث هزائم، وسجل الفريق الحراشي 4 إنتصارات خارج الديار وهو ما يجعله من أبرز المرشحين للتويج باللقب في نهاية الموسم.

* يأتي إتحاد الجزائر الذي قام بأفضل الاستقدامات في الفترة الصيفية في المرتبة الثالثة برصيد 27 نقطة (8 إنتصارات و3 تعادلات و 4 هزائم) بنفس الرصيد مع الفريق الجار مولودية الجزائر الذي حقق 7 إنتصارات و 6 تعادلات وهزيمتين.

* سجلت فرق مولودية العلمة (السادس-22 نقطة)، شباب بلوزداد (العاشر-19 نقطة) و جمعية الشلف (12-16 نقطة) أكبر عدد من التعادلات (7).

* تكبدت الاندية الثلاثة الاخيرة في جدول الترتيب: وداد تلمسان (12نقطة)، شباب باتنة و إتحاد بلعباس (10 نقاط) أكبر عدد من الهزائم وهي 9.

*تعتبر الجولة الثانية الأحسن من الجانب التهديفي حيث اهتزت شباك الحراس في 25 مناسبة بمعدل أكثر من 3 أهداف في المباراة الواحدة، فيما تعتبر الجولة 15 و الأخيرة الأقل تهديفا ب 6 أهداف فقط.

ترتيب الهدافين

أنهى مصطفى جاليت (مولودية الجزائر) وحمزة بولمدايس (شباب قسنطينة) مرحلة الذهاب في صدارة الترتيب ب 9 اهداف لكل واحد منهما يليهما محمد امين عودية (وفاق سطيف) برصيد 8 اهداف وأمين العمالي (إتحاد الحراش) ب 8 أهداف.

بوسعدية نجود/وأج 

Print Friendly