مسح ديون تفوق 21 مليار دج لفائدة الفلاحين
أكد الرئيس المدير العام لبنك الفلاحة والتنمية الريفية السيد بوعلام جبار أن هذا الأخير رصد غلافا ماليا يفوق 400 مليار دج لتمويل الاستثمار في المستثمرات الفلاحية الجديدة خلال السنوات الثلاث المقبلة، وأوضح خلال اجتماع مع لجنة الفلاحة والصيد البحري والبيئة بالمجلس الشعبي الوطني أنه فيما يخص الاستثمار الفلاحي “خصص البنك مبلغ 200 مليار دج للسنوات الثلاث المقبلة لتمويل 20000 مستثمرة فلاحية جديدة تم إحصاؤها في القطاع الفلاحي”، وأضاف يقول أن “غلافا ماليا مماثلا (200 مليار دج) سيخصص أيضا لتمويل الاستثمار في المستثمرات الفلاحية القديمة الفردية منها والجماعية التي ستستفيد من عقود امتياز جديدة حسب القانون الجديد المسير للأراضي الفلاحية التابعة لأملاك الدولة”، مشيرا إلى أن البنك يتوقع خلال الأيام المقبلة استلام 1500 ملف استثماري في إطار منشور وزاري يؤطر إنشاء مستثمرات فلاحية جديدة لتربية الحيوانات، وأضاف السيد بوعلام أن تلك المشاريع سيتم تمويلها من خلال القرض الميسر المسمى “التحدي”، حيث قام البنك بتمويل 100 مشروع في هذا الخصوص. كما يعتزم البنك العمومي رفع مبلغ قروض الاستغلال الخاصة إلى أكثر من 100 مليار دج. وكان البنك قد خصص في سنة 2012 قروض استغلال فاقت 85 مليار دج مقابل 77 مليار دج سنة 2011 منها 50 % خصصت للديوان الجزائري المهني للحبوب لتمويل عمليات شراء القمح من الفلاحين، و في معرض تطرقه لهذا المبلغ أوضح الرئيس المدير العام لبنك الفلاحة والتنمية الريفية أن الطلب على قروض “الرفيق” في تزايد مستمر و أن قيمة تلك القروض بدون فوائد (نسبة صفر) قد تصل إلى سبعة ملايير دج بالنسبة لموسم 2012-2013 مقابل 6.5 مليار دج خلال الموسم السابق.
مسح ديون تفوق 21 مليار دج لفائدة الفلاحين
من جهة أخرى كشف الرئيس المدير العام لبنك الفلاحة والتنمية الريفية السيد بوعلام جبار أن هذا الأخير قام بمسح ديون تقدر بـ21.3 مليار دج من أصل 40 مليار دج مستحقة على الفلاحين لهذا البنك وللصندوق الوطني للتعاون الفلاحي، وقال السيد بوعلام “فيما يتعلق بمسح ديون الفلاحين قام البنك إلى يومنا هذا بمعالجة 34300 ملف بقيمة 21.3 مليار دج”، ويبقى 3000 ملف يجب استكماله من طرف الفلاحين المعنيين بهذا الإجراء الذي قرره رئيس الجمهورية سنة 2009، وحددت مصالح وزارتي المالية والفلاحة المبلغ الإجمالي للديون بـ 40 مليار دج وهو يشمل ما لايقل عن 77479 فلاحا ومربي مواشي تضرروا جراء الجفاف الذي سجل خلال سنوات 2000، وحسب المتحدث فإن المبلغ الذي قام الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بتسويته يفوق 16 مليار دج، وفيما يخص المستثمرين الذين تم إقصاؤهم من الاستفادة من هذا الإجراء أكد المصدر أنهم سبق لهم وأن استفادوا من دعم الدولة مثل أصحاب المعاصر و غرف التبريد وسيتم إعادة جدولة ديونهم ،و بالنسبة لهاته الفئة فقد سبق للبنك معالجة 148 ملف بقيمة 1.7 مليار دج.

Print Friendly