كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة السيدة سعاد بن جاب الله أمس بتيبازة أن الوزارة رصدت أزيد من 123 مليار دج خلال السنة الجارية 2012 كاعتمادات مالية موجهة خصيصا كمنح وإعانات اجتماعية في إطار مختلف البرامج، وقالت الوزيرة خلال افتتاحها أشغال اللقاء الوطني لإطارات القطاع المنعقد بتيبازة أنه تجسيدا للسياسة الاجتماعية للدولة الجزائرية فقد تم في إطار مختلف برامج وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة خلال 2012 رصد أزيد من 123 مليار دج منها أكثر من 100 مليار دج خصصت كمنح وإعانات اجتماعية، وذكرت السيدة جاب الله أن تلك مؤشرات تعبر عن مدى اهتمام الدولة بالسياسة الاجتماعية التي كرستها كل دساتير الجزائر، مشيرة إلى أن هذه التحويلات الاجتماعية ستشكل موضوع تقييم لكل برنامج بغرض تحسين الأداء في اتجاه سيولة وفعالية أكبر للتحويلات المرخص بها في إطار الصندوق الوطني للتضامن وتشير الأرقام التي قدمتها الوزيرة إلى تخصيص 35.3 مليار دج للمنحة الجزافية للتضامن و38.5 مليار دج لجهاز المساعدة على الإدماج الاجتماعي و 11.4 مليار دج كمنح لفائدة الأشخاص المعوقين، فيما رصد في إطار برنامج القرض المصغر ومنحة إدماج حاملي الشهادات ومجانية النقل على التوالي؛ إعتمادات مالية تقدر بـ6.5 مليار دج و9.6 مليار دج و230 مليون دج، وكلفت ميزانية تسيير وتجهيز مؤسسات الاستقبال والتكوين البالغ عددها 318 مؤسسة على المستوى الوطني خزينة الدولة أزيد من 20 مليار دج فيما خصص في إطار الصندوق الوطني للتضامن خلال السنة الجارية اعتمادات مالية تقدر بـ3.2 مليار دج دج منها 1.7 مليار دج لفائدة قفة رمضان، وتوزعت بقية الاعتمادات المالية في إطار نفس البرنامج على عمليات الإسعاف الاجتماعي 976 مليون دج والإقامات التضامنية 455 مليون دج ونقل الأشخاص المرضى المحرومين من الجنوب إلى الشمال 50 مليون دج إلى جانب عملية نقل الطلبة من الجنوب إلى الشمال 61 مليون دج.

حسناء شودار/واج

Print Friendly