صرح رئيس جمعية الجزائر-فرنسا السيد  جان بيار شوفنمان أن الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأسبوع الماضي إلى الجزائر ستعطى دفعا جديدا للعلاقات بين البلدين، وصرح السيد شوفنمان عقب محادثات مع وزير الشؤون الخارجية السيد مراد مدلسي أن الزيارة فرانسوا هولاند إلى الجزائر ستعطى بكل تأكيد دفعا جديدا لعلاقاتنا في كافة المجالات، والاهم أيضا هو أن تكون هناك متابعة ايجابية لكافة القرارات التي تم اتخاذها في إطار هذه الزيارة.

كما وصف زيارة هولاند إلى الجزائر بالمحطة الهامة للغاية، مؤكدا أن البلدين عازمان على العمل سويا من اجل مصلحتهما المشتركة، ولدى تطرقه إلى محادثاته مع السيد مدلسي قال السيد شوفنمان انه تم تبادل وجهات النظر بشكل معمق وودي دون نسيان أي جانب من المشاكل المطروحة اليوم في العالم سواء تعلق الأمر بالوضع في مالي أو ليبيا أو سوريا، لافتا إلى أن الجزائر وفرنسا لهما مسؤوليات عليهما تحملها، وأضاف السيد شوفنمان يقول من مصلحتنا تقريب أرائنا وأن نعمل على أن لا تفاجئنا الأحداث عند وقوعها وإن يتم التطرق لها بشكل ايجابي في إطار الروح التي ميزت زيارة الرئيس هولاند.

Print Friendly