ركز المتدخلون في الملتقى الوطني حول المكتبات العامة بالجزائر الذي افتتح بولاية معسكر على ضرورة إيجاد سبل لتشجيع الإقبال على المكتبات العامة. و في مداخلتها خلال اليوم الأول من هذا اللقاء المنظم من طرف المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بالتعاون مع المركز الوطني للبحث في نظم المعلومات و الأرشيف لجامعة وهران أشارت السيدة جامع مليكة إطار بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية بشار إلى تراجع في عدد المترددين على المكتبات من طلبة و باحثين و دارسين ، وأرجعت سبب تراجع الإقبال على المكتبات إلى اللجوء لوسائل الاتصال الحديثة و الأنترنت، داعية القائمين على هذه المرافق الثقافية إلى تدارك الوضع.  و أكدت السيدتان نعيمي مليكة و بوحزام نوال من المكتبة الولائية لمعسكر على أن التكنولوجيا و النشر الإلكتروني ليست السبب الوحيد في تراجع الإقبال على المكتبات  بدليل أن الدول الأوروبية التي تشهد تطورا في هذا  المجال تشهد إقبالا كبيرا على المكتبات التقليدية.  أما الأستاذة بن حوة يمينة من جامعة معسكر فتطرقت إلى الموضوع من زاوية أخرى تخص علاقة المكتبات بروادها . وفي هذا الصدد تناولت قضية الإعارة الإلكترونية للكتب، مشيرة إلى افتقار معظم المكتبات الجزائرية للأنظمة الإلكترونية و إلى التعامل بين القائمين على الإعارة و طالبي الكتب الذي يكتنفه الحذر على حد قولها. و ألحت إحدى المتدخلات على ضرورة تسهيل إعارة الكتب و المنشورات للمسجلين بالمكتبات العمومية التي يتمثل دورها كما قالت في إيصال الكتب و المعرفة إلى القراء و ليس الحفاظ على الكتب فقط.

Print Friendly