كشفت النتائج النهائية غير الرسمية لمرحلتي الاستفتاء على الدستور المصري والتي انتهت مرحلتها الثانية أن نتائج الاستفتاء كانت إيجابية، وأفادت النتائج أن نسبة الموافقين على الدستور بلغت 63.6 بالمائة في حين بلغت نسبة الرافضين 36.4 بالمائة، من جهتها أفادت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها أن 71 بالمائة من الناخبين عبروا عن موافقتهم على الدستور الجديد بعد فرز 80 بالمائة من الأصوات في المرحلة الثانية والتي جرت في 17 محافظة مصرية، ومن المنتظر أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على الدستور النتائج الرسمية والنهائية في وقت لاحق ، وكانت لجان الاقتراع في المرحلة الثانية و الأخيرة من الاستفتاء على مشروع الدستور المصري الجديد قد أغلقت أبوابها في ختام عملية الاقتراع التي جرت أول أمس في 17 محافظة وقد شرع في إجراء عمليات فرز الأصوات. ويذكر أن المرحلة الأولى لعملية الاقتراع قد جرت يوم السبت الماضي في 10 محافظات وأسفرت حسب النتائج غير الرسمية عن تصويت 57 بالمائة لصالح مشروع الدستور فيما صوت 43 بالمائة ضد المشروع.

Print Friendly