جلب المعرض المقام في إطار الدورة الثانية للمهرجان الوطني للشريط المرسوم بعين تموشنت اهتمام الصغار حسب ما لوحظ بمكتبة مالك بن نبي.  و قد سجلت هذه التظاهرة إقبال العديد من الشباب للاستمتاع بمشاهدة اللوحات المعروضة و التعرف على الطريقة التي اعتمدها الفنانون في الرسم. و كان العارضون يردون على أسئلة الزوار الذين استمعوا بعناية لتفسيراتهم. وتطرق المشاركون في هذه التظاهرة التي جرت تحت شعار “تثمين الذكرى الـ 50 للاستقلال الوطني” إلى عدة مواضيع منها : معارك حرب التحرير المجيدة و الشهداء الذين سقطوا في ميدان الشرف.   وقد عالجت ملصقات الأشرطة المرسومة التي دخلت المنافسة للظفر بأحد جوائز المهرجان و الأخرى المدرجة خارج المنافسة أيضا بعض الآفات الإجتماعية التي تتربص بالشباب مثل: الإدمان على المخدرات.  و ستسمح هذه الدورة التي تقام بمشاركة أربعين شابا من 24 ولاية من الوطن تتراوح أعمارهم بين 13 و 30 عاما بتبادل الأفكار و الخبرات في مجال الشريط المرسوم ، علما أن هؤلاء المشاركين منخرطون جميعهم بهياكل شبانية في ولاياتهم .  و تشرف هيئة التحكيم المتكونة من مختصين و رسامي الشريط المرسوم على اختيار الفائزين في هذه المسابقة التي خصصت لها جوائز بقيمة 50 ألف ، 30 ألف و 20 ألف دج إلى جانب هدايا رمزية ستوزع على المشاركين.  و تميز مهرجان الشريط المرسوم أيضا بفتح ورشات حرة للأطفال للكشف عن المواهب و تأطيرها.

Print Friendly