طالب أصحاب المحلات التجارية الكائنة بالمركز التجاري بحي 400 مسكن بالعلمة السلطات المحلية للبلدية والدائرة بالتدخل من أجل تفعيل النشاط التجاري بهذا السوق المغطاة الذي أصبح بمثابة هيكل بلا روح، حيث وحسب أصحاب المحلات الباقون بالمركز فإنهم قاموا بكراء محلاتهم عن طريق المزاد العلني والتزموا بما نص عليه دفتر الشروطـ، وقاموا بفتح محلاتهم منذ حوالي 18 أشهر لكن ورغم نشاطهم وعزمهم في تفعيل هذا المركز إلا أنه بقي معزولا بسبب عدم التزام 97 مستأجرا بفتح محلاتهم وتفعيل هذا السوق، وفي غياب المتابعة الدائمة واليومية للسلطات المحلية وتطبيق القوانين على التجار الذين لم يلتزموا بتطبيق بنود دفتر الشروط فقد أصبح السوق عبارة عن هيكل بلا روح، رغم أنه ذو تصميم عصري وتحفة معمارية جيدة. وفي ظل هذه المعطيات يناشد التجار الباقون والمقدرين بــ12 شخصا السلطات المحلية للدائرة والبلدية التدخل وإيجاد صيغة قانونية لإعادة تفعيل هذا السوق من جديد وجعله قبلة للمواطنين، وخاصة أن مدينة العلمة قد أصبحت بحاجة ماسة إلى مثل هذه المراكز التجارية والقضاء على التجارة الفوضوية.

ق. م

Print Friendly