أعربت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة عن تشاؤمها من نجاح المبعوث العربي والأممي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في مهمته، مؤكدة أن بشار الأسد لا يريد التفاوض، في غضون ذلك حذرت الأمم المتحدة من أنها ستضطر لوقف مساعداتها لملايين السوريين بسبب نقص التمويل الذي يتسبب في صعوبات كبرى لوكالات المساعدة الإنسانية، وذكر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن الأسد -الذي استقبل الإبراهيمي الاثنين، قبل أن يلتقي الأخير المعارضة السورية المتمركزة في الداخل- “لم يتجاوب مجددا مع الإبراهيمي، فيما مجلس الأمن بعيد من أن يقدم له الدعم اللازم، وفي وقت لم يعد فيه المعارضون المسلحون يرغبون بتسوية، ولم يخفِ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق شكوكه إزاء فرص نجاح مهمة الإبراهيمي، وقال “لا نرى أفقا لنهاية العنف أو بداية حوار سياسي “.وقد التقى الإبراهيمي أول أمس بدمشق وفدا من المعارضة السورية المتمركزة في الداخل، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن وفد المعارضة -الذي يضم ستة أشخاص بقيادة حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي- التقى الإبراهيمي، وكان الإبراهيمي بعد عقده لقاءً مع الأسد أكد أن الوضع لا يزال يدعو للقلق، ونأمل من الأطراف كلها أن تتجه نحو الحل الذي يتمناه الشعب السوري ويتطلع إليه.

Print Friendly