اقترح عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر إنشاء حكومة طوارئ برئاسة الرئيس المصري محمد مرسي تضم كافة الأطياف السياسية وتكون مسؤولة عن إدارة البلاد مدة عام واحد فقط  على أن تؤجل الانتخابات إلى ما بعد الشهور الستة الأولى حرصا على التوافق الوطني، وقال موسى في تصريحات نشرتها الصحافة أن هذه الحكومة ستتحمل مسؤولية تقرير موعد الانتخابات النيابية  و حل الأزمات أمام الشعب والتركيز على الوضع الاقتصادي  وسيكون من أولوياتها البدء في تشغيل المصانع المعطلة والحفاظ على الأمن، وشدد على ضرورة البحث عن هدنة سياسية مع جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة، مقترحا تشكيل لجنة قانونية تكون مهمتها مراجعة الدستور ومناقشة المواد المختلف عليها أو التي تحتاج إلى تعديل تعرض نتائجها على مجلس الوزراء لمناقشة الخطوة التالية بشأن كيفية التعامل مع نص الدستور وتفعيل المواد التي يجرى تعديلها  بما في ذلك دور المحكمة الدستورية العليا على أن لا يصدر خلال العام الذي تشغله حكومة الطوارئ أي إعلانات دستورية أو قرارات اقتصادية سيادية إلا بموافقة مجلس الوزراء، واعتبر موسى أن عدم اتخاذ إجراءات مثل تلك المقترحة وبصفة عاجلة بل فورية سوف يؤدي إلى اندلاع الفوضى في البلاد  وإعلان فشل الدولة.

Print Friendly