دعت اللجنة الوطنية لأساتذة التعليم التقني للثانويات التقنية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “سنابست” أمس بالجزائر العاصمة إلى إعادة النظر في القوانين الخاصة بهذه الفئة قصد إدماجها في رتبة أستاذ التعليم الثانوي. ودعا منسق اللجنة السيد عز الدين باي في ندوة صحفية بمقر سنابست وزارة التربية الوطنية إلى إدماج أساتذة التعليم التقني للثانويات وترقيتهم آليا في الرتب المستحدثة وذلك باحتساب الأقدمية والخبرة بحيث يرقى الأستاذ الذي لديه 10 سنوات أقدمية في رتبة أستاذ رئيسي والأستاذ الذي لديه 20 سنة أقدمية في رتبة أستاذ مكون.

واعتبر السيد باي أن القانون الأساسي لعمال التربية رقم 315 /08 “لم ينصف أساتذة التعليم التقني حيث لم يستفد من الترقية التي استفاد منها أستاذ التعليم الثانوي”، مضيفا “حتى القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية الصادر في 15 جويلية 2006 لم ينصف هذه الفئة”.  وأبرز السيد باي أنه بعد صدور القانون الأساسي لعمال الترية تم تغيير تسمية ومهام أساتذة التعليم التقني للثانويات نظريا فبعدما “كان مكلفا بالتعليم التقني النظري عند الحاجة أصبح أستاذ مكلف بمساعدة أساتذة التعليم الثانوي”. و بالمناسبة أكد المتحدث أن نقابة سنابست “أودعت ملفا كاملا “يخص هذه الفئة من الأساتذة لدى وزارة التربية الوطنية”. وأفاد أن الوزارة من جانبها “وعدت بإعادة فتح ملف أساتذة التعليم التقني وهو الأمر الذي “استحسنه” أساتذة هذا الاختصاص.

يذكر أن هذه اللجنة تم تشكيلها في 25 ديسمبر الجاري من طرف أساتذة  التعليم التقني للثانويات التقنية وتضم 800 أستاذ ممثلين عن 25 ولاية.

Print Friendly