تميزت التظاهرات الخاصة بإحياء الذكرى الثامنة و الأربعين لوفاة عميد الأغنية الأندلسية الشيخ العربي بن صاري بتنظيم أنشطة ثقافية و فنية متنوعة توجت بحفل فني ساهر نظم بدار الثقافة “عبد القادر علولة” لمدينة تلمسان.وخلال هذه السهرة الفنية التي أحيتها الجمعية الثقافية العتيدة “القرطبية” لمدينة تلمسان بحضور عشاق الطرب الأصيل و محبي الشيخ قدمت الفرقة مقاطع من الموسيقى التقليدية المتمثلة في الفن الأندلسي، الحوزي والعروبي التي كان يؤديها ببراعة العربي بن صاري في مختلف المناسبات مع إبداع بعد “التوشيات” التي تجاوب معها الجمهور الساهر.كما قدمت بهذه المناسبة خلال معرض بعض الصور التي تبرز المسار الفني للعربي بن صاري و أبنائه، والحفلات التي أحياها داخل الوطن و خارجه ، بالإضافة إلى بعض الآلات الموسيقية التقليدية التي كان يستعملها الفنان الراحل هو وجوقه في مختلف المناسبات مثل: الرباب ، العود والكمان.وإلى جانب ذلك عقدت مائدة مستديرة نشطها أساتذة و باحثون في الطرب الأصيل تمحورت أساسا حول المسار الفني للشيخ العربي بن صاري ودوره الهام في المحافظة على التراث الفني و الموسيقي، وحمايته من التزييف والاندثار، وكذلك الأسفار والتنقلات التي قام بها عبر بعض البلدان الشقيقة والصديقة ، مع التطرق إلى دور ابنه الأكبر رضوان في مواصلة مسار الشيخ.

Print Friendly