أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بنشر قوة قوامها حوالي 50 عسكريا أمريكيا من القيادة الأمريكية في أفريقيا  في تشاد لدعم عملية إجلاء موظفي السفارة ومواطني الولايات المتحدة من جمهورية إفريقيا الوسطى بعد تدهور الحالة الأمنية بها،  وحسب بيان للبيت الأبيض  فقد جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس أوباما إلى رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الشيوخ، وأشار أوباما في رسالته إلى أنه “رغم أن هذه القوة الأمنية الاحتياطية مجهزة للقتال  فقد تم نشرها في 27 ديسمبر الجاري فقط لغرض حماية مواطني وممتلكات الولايات المتحدة إذا لزم الأمر  إلى أن يتم بأمان نقل وإجلاء موظفي السفارة الأمريكية  والمواطنين الأمريكيين الذين يتواجدون بشكل شخصي من جمهورية أفريقيا الوسطى، موضحا أن هذا الإجراء يأتي على ضوء تدهور الحالة الأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى والتهديد المحتمل للعديد من مواطني الولايات المتحدة وموظفي السفارة الأمريكية الذين تم إجلاؤهم من “بانجي” في 27 ديسمبر الجاري، كما يأتي هذا الإجراء في إطار مسؤوليته عن حماية المواطنين الأمريكيين في الداخل والخارج على حد سواء. 

Print Friendly