استقطبت السهرات الفنية التي أحيتها فرق فلكلورية وعصرية لولاية تيارت في إطار المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافات الشعبية بولاية خنشلة جمهورا واسعا بدار الثقافة “علي سوايعي”. وجذبت السهرات التي أحيتها فرق “الوفاء” للفلكلور ، “ثلاثي الهضاب العليا” لمدينة السوقر ، “خلداوة” و”الموسيقى العصرية” التي رددت أغاني للشهيد علي معاشي جمهورا عريضا غصت به دار الثقافة ، والذي تأثر لأغنية “يا ناس أما هو حبي الأكبر” التي تعرف بـ”أنغام الجزائر”.  كما نالت أغاني فلكلورية ومدائح دينية لفرقة “أولاد سيدي خالد” إعجاب الجمهور الذي تجاوب مع الإيقاعات الموسيقية و الرقص الفلكلوري . وستحيي هذه الفرق سهرات فنية مماثلة بمعية نخبة من شعراء الملحون والفصيح في بلدية قايس ومتوسة فيما سيكون أطفال مدينة خنشلة على موعد مع مونولوج بعنوان “الصراع” لتعاونية “الحلقة الثقافية” ، وعرض فكاهي للأطفال بدار الثقافة “علي سوايعي”. وقد نشطت “فرقة سيدي خالد”للفلكور المعروفة بغرب البلاد حسب رئيس الوفد الضيف السيد فني بن عبد الله سهرات في دول أوروبية مثل فرنسا ، ألمانيا ، إيطاليا وإسبانيا . وسيتعرف جمهور خنشلة من خلال المعارض على الموروث الثقافي والتراثي لمنطقة تيارت المتمثلة في عرض الألبسة ،الأفرشة ، الطبخ ، الحلوبات التقليدية ،  الفن التشكيلي ،  صور لأمجاد و أعلام هذه المنطقة، ولوحات لفنانين تشكيليين بهذه المنطقة.

Print Friendly