أعربت الحكومة الليبية عن أسفها وإدانتها الشديدة لعملية تفجير مبنى تابع للكنيسة القبطية بمدينة مصراتة يوم السبت الماضي والتي أسفرت عن مقتل مواطنين مصريين وإصابة اثنين آخرين، ووصفت الحكومة الليبية في بيان لها التفجير بالعمل الإجرامي، مؤكدة أن العدالة ستأخذ مجراها وأن مرتكبيه لن يفلتوا من العقاب، وأشار البيان إلى أن الأجهزة الأمنية تبذل جهودها للبحث عن مرتكبي هذا الفعل وتقديمهم للعدالة فور القبض عليهم، مبرزة أن دور الشرطة والأمن والجيش سيظل على رأس أولويات الحكومة التي تبذل الجهود من أجل إعادة بناء الشرطة بما فيها المباحث الجنائية والمباحث العامة فضلا عن السير بخطى سريعة في بناء الجيش وتأهيله وتمكينه من أداء مهامه الدفاعية الداعمة لأجهزة الأمن، ودعت الحكومة الليبيين إلى التمسك بإعادة بناء الدولة والقوات النظامية في  الجيش والشرطة ودعم جهودها لبناء دولة القانون والنظام.

Print Friendly