أكد تقرير لمجلس الشيوخ الأمريكي أن وزارة الخارجية الأمريكية ارتكبت خطأ فادحا برفضها إغلاق قنصليتها في مدينة بنغازي شرق ليبيا على الرغم من تدهور الوضع الأمني في البلاد، وأفاد التقرير بأن المقر الدبلوماسي بقي مفتوحا على الرغم من عجز الحكومة الليبية عن القيام بمسؤولياتها في ضمان أمن المبنى ومن تزايد خطورة التهديد الذي تحدثت عنه الاستخبارات الأمريكية، وأشار رئيس لجنة مجلس الشيوخ للأمن الوطني جو ليبرمان والعضو في اللجنة سوزان كولينز في التقرير  إلى ثغرات أمنية خطيرة في البعثة، وجاء التقرير بعد أسابيع على تحقيق أجرته وزارة الخارجية بنفسها وخلص إلى أن أمن البعثة لم يكن مضمونا بشكل مناسب.

Print Friendly