يحتفي مهرجان للفيلم الفرنسي برود آيلند- شمال شرق الولايات المتحدة من 21 فيفري إلى 3 مارس 2013 بخمسينة استقلال الجزائر بعرض فيلم “معركة الجزائر”.وأعرب القائمون على هذه التظاهرة السينمائية عن سعادتهم ببرمجة الفيلم الشهير الذي أخرجه الإيطالي جيلوبونتيكورفوفي في إطار سلسلة “كلاسيكيات السينما” خصوصا وأنه كان موضع احتفاء في الكثير من بلدان العالم، مشيرين في نفس الوقت إلى منع عرضه في فرنسا ، حيث اقتصرت برمجته في 1971 على بعض القاعات ،فيما لم ترفع الرقابة عليه نهائيا إلا في 2004. ويشهد الفيلم الذي حقق نجاحات باهرة ومازال يعتبر من أروع الأفلام السياسية في تاريخ السينما، على مسيرة كفاح الشعب الجزائري ضد المستعمر الفرنسي من خلال البطولات الشعبية لسكان قصبة الجزائر العاصمة ، و هو يعتبر إدانة صريحة للتعذيب وجرائم أخرى اقترفت في حق الجزائريين.وحصل الفيلم  على عديد الجوائز الدولية منها جائزة “الأسد الذهبي” عن أحسن فيلم من مهرجان البندقية في 1966 ، كما رشح مرتين لجائزة الأوسكار في 1967 و1969.

Print Friendly