صدر مؤخرًا عن دار الشروق للنشر، بالتعاون مع دار بنجوين، ترجمة عربية جديدة لمسرحية “المتحذلقات” للروائي الفرنسي الشهير “موليير”، وهي من ترجمة وتقديم محمد بدران، ومحمد عبد الحافظ معوض، وتقع في ثمانين صفحة من القطع المتوسط.وتدور”المتحذلقات” حول الفتيات والفتيان الذين يغترون بما أوتوا من قشور، ويتشدقون بها ويثرثرون، ويجهلون أقدارهم الحقيقية فينزلقوا إلى المهاوي والفشل جزاء غرورهم.وهي لون آخر تظهر فيه نفسية “موليير” الكئيبة متوارية خلف حجاب التمثيل، لا يكاد يظهر من تأجج نارها الدفين إلا وميض ضئيل فيه برد وسلام فيكسو الملهاة أحلى ثوب من الحسن والجمال لا يكدر صفوه رنق، ولا يغشى سماءه جهام.و”المتحذلقات” هي التي قامت عليها شهرة “موليير” الرفيعة ، واشتهر بفضلها بأنه أعظم كاتب للملاهي، وأنبغ ممثل هزلي في زمانه، إلا أن الفوز الباهر قد فتح به عهدًا جديدًا من النضال لمقاومة من أطلقوا عليه لقب “سوط باريس”، حينما استطاع النبلاء بما لهم من سلطان قوي ونفوذ متغلغل أن يعطلوا تمثيل ملهاته هذه فترة يسيرة من الزمن، بسبب ما جلبته عليهم من سخرية الناس منهم واستهزائهم بنسائهم، ولكنها لم تلبث أن رفع عنها الحجر، فظلت تمثل أكثر من مائة متوالية فيها من تسلية ظاهرة وعبرة باهرة صالحة لكل زمان.

Print Friendly