سجلت روسيا خلال سنة 2012 رقما قياسيا جديدا في مجال تجارة الأسلحة، حيث بلغت قيمة الصادرات الروسية من الأسلحة أزيد من 14 مليار دولار أمريكي  متجاوزة التقديرات المخطط لها بنحو مليار دولار، وكانت كل من الهند وفنزويلا وفيتنام أهم الزبناء لشراء الأسلحة الروسية خلال السنة الماضية، إلى جانب انضمام أذربيجان التي لم تستورد الأسلحة الروسية من قبل، وعادت الصين لتوقع عددا من صفقات التسلح الكبيرة مع روسيا خلال العام الماضي إلى جانب الصفقة غير المتوقعة في سوق العالم للأسلحة عندما وقع العراق صفقة تسليح بقيمة 4.4 ملايير دولار مع روسيا، وتجاوز إجمالي الطلبات على الأسلحة الروسية 45 مليار دولار، حيث شهد العام الماضي توقيع صفقات جديدة لشراء الأسلحة الروسية بقيمة 15 مليار دولار أي 1.5 ضعف قيمة الصفقات الجديدة التي تم توقيعها خلال عام 2011 عندما بلغت مبيعات الأسلحة الروسية 13.2 مليار دولار.وكان مدير المركز الروسي لتحليل التجارة العالمية للأسلحة إيغور كوروتشينكو  قد  ذكر أن خبراء المركز يتوقعون أن تحتل روسيا المركز الثاني في صادرات الأسلحة خلال سنة 2012 عندما تبلغ قيمة مبيعات الأسلحة الروسية 13.2 مليار دولار أو 19 في المائة من إجمالي الصادرات العسكرية العالمية. وأظهرت دراسة أجراها المركز على هذا المستوى أن الولايات المتحدة تحتل المركز الأول في صادرات الأسلحة عام 2012 متوقعة أن تبلغ قيمة الصادرات الأمريكية من الأسلحة 25.5 مليار دولار أي 36.5 في المائة من إجمالي الصادرات العسكرية العالمية. (وأج)

Print Friendly