تعاقد شباب قسنطينة عشية أمس بصفة رسمية مع لاعب شبيبة القبائل عبد النور حديوش بعقد يمتد لموسم ونصف مع إمكانية التجديد لسنة إضافية في حال ما إذا تمكن المهاجم من إقناع التقني الفرنسي روجي لومير بإمكانياته، وبذلك ضمن النادي القسنطيني خدمات ثالث لاعب لحد الساعة بعد كل من “بلال بهلول” المستقدم من نادي شبيبة بجاية و “محمد طيايبة” هداف مولودية العلمة.

اللاعب أمضى بعد مفاوضات ماراطونية

استغرق التفاوض مع لاعب الكناري السابق قرابة الأربع ساعات قبل أن يتم الإعلان الرسمي عن الصفقة في حضور مختلف وسائل الإعلام سواء السمعية البصرية أو المكتوبة، هذا وسيحمل المهاجم الجديد في صفوف الخضورة الرقم 19.

اللاعب سيسافر لتونس اليوم

مباشرة بعد إمضائه لعقده الجديد الذي سيربطه بالخضورة لموسم ونصف، ذهب المستقدم الجديد رفقة أحد أعضاء الإدارة ، وسيكون على موعد مع ملاقاة زملائه الجدد بتونس بدءا من اليوم.

التشكيلة منذ اليوم بتونس

سيشد الوفد القسنطيني المتواجد صبيحة اليوم بمنطقة “عين أمناس” الرحال صوب الجزائر العاصمة وبعدها صوب العاصمة التونسية أين سيجري رفقاء “بولمدايس” تربصهم التحضيري الذي سيدوم ثمانية أيام يتخللها مواجهات ودية.

اللاعب عواج لن يكون سنفورا

بعد أن كان من المنتظر أن يدخل صانع الألعاب عواج في مفاوضات مع إدارة شباب قسنطينة قصد التحاقه بصفوف السياسي، إلا أن مصدر قريب من اللاعب أكد بأن هذا الأخير لن يكون سنفورا، وأرجع ذلك إلى أن ابن وهران لا يرغب في خوض تجربة جديد بالجزائر وأنه يود الاحتراف خاصة وأن عقده مع الحمراوة لم يتبق منه سوى ستة أشهر فقط.

حاج عيسى منتظر اليوم بقسنطينة

ذكرت مصادر حسنة الإطلاع بأن صانع الألعاب لزهر حاج عيسى منتظر اليوم بمدينة الجسور المعلقة للجلوس على طاولة التفاوض مع المكلف بالانتدابات محمد بوالحبيب لوضع الروتوشات الأخير قبل التحاقه بصفوف الخضورة، إلا أن هناك مخاوف من أن باجيو العرب قد يخلف بوعد ويغير رأيه في آخر لحظة.

الحارس ضيف قريب من العودة للسياسي

أشارت مصادر مطلعة من بيت شباب قسنطينة أن إدارة هذا الأخير قامت بوضع اسم الحارس “لعمارة ضيف” ضمن مخططها قصد إعادته للفريق من جديد، خاصة وأن القائمين على شؤون النادي الرياضي القسنطيني لم يرغبون في انتظار المغترب “فابر” إلى يوم الجمعة المقبل لأن الوقت ليس صالحهم، في ظل إصرار المدرب “لومير” على تواجد جميع العناصر بالتربص القادم بتونس، وعليه فإن معشوق السنافر أصبح قاب قوسين أو أدنى من العودة.

أسامة .ب

Print Friendly