أعرب وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور عن أمله في الحصول على الدعم العربي اللازم للتكفل بالعدد المتزايد للاجئين السوريين والفلسطينيين إلى بلاده. وذكرت مصادر إعلامية عن منصور تذكيره أن بلاده دعت جامعة الدول العربية إلى عقد جلسة طارئة لبحث موضوع النازحين السوريين إلى لبنان حيث أن الوضع الإنساني لهم يتطلب وقفة عربية واحدة من أجل مواجهة الأعباء التي تقع عليهم وبهدف توفير كافة أشكال الدعم لهم،  وأضاف أنه لابد من تحمل العرب لمسؤولياتهم خلال هذا الإجتماع المرتقب يوم 13 جانفي الجاري  و أن تقدم الدول العربية دعمها بكل الإمكانيات المادية من أجل الخروج من هذه المحنة الإنسانية القاسية،  وأوضح أن ما يحتاجه اللاجؤون ليس احتياجا آنيا و لكنه احتياج مستمر طالما أنهم باقون في لبنان، مبديا استعداد بلاده لتحسين ظروفهم في حالة حصولها على الدعم العربي المناسب، كما أعرب منصور عن اعتقاده بأن الأمر مرهون بتطورات الأوضاع في الداخل السوري، مؤكدا أن انعكاسات الوضع السورى مست كل دول الجوار، وتأتي تصريحات وزير الخارجية متزامنة مع إجراءات أقرتها الحكومة اللبنانية مؤخرا بهدف حماية ومساعدة النازحين، وإطلاق حملة لحث المجتمع العربي والدولي على تقاسم الأعباء خصوصا لجهة تمويل هذه الإجراءات.

Print Friendly