أبدى الرئيس الجديد لبلدية الرصفة ولاية سطيف السيد العربي سهيلي عدم رضاه على الحركة التنموية لبلديته واعتبر أنها متأخرة عن ركب بلديات الولاية رغم ما رصدته الدولة من أغلفة مالية لتحسين الإطار المعيشي للمواطن. وقال سهيلي إن التنظيم الإداري “كارثي”، وحظيرة البلدية خاوية والكثير من المشاريع التنموية متوقفة وعلى رأسها الماء الصالح للشرب.

مقر البلدية ضاق بموظفيه فضلا عن زائريه

مقر بلدية الرصفة ضيق بل وشديد الضيق حتى أنه ضاق بموظفيه الذين يتزاحمون على كرسي للجلوس، كما ضاق بالزائرين الذين يقصدونه لاستخراج الوثائق خاصة مصلحة الحالة المدنية، ويجد المواطنون صعوبة في انتظار وثائقهم حتى أن الراغبين في مقابلة رئيس البلدية يقفون على أرجلهم في رواق ضيق لا يصلح للانتظار.

وكشف رئيس البلدية أن حظيرة البلدية خاوية على عروشها، ولا تملك أية وسائل تساعدها في أداء مهامها ومساعدة مواطنيها في مختلف الحالات، ولا توجد إلا سيارة واحدة بالحظيرة وهي معطلة حاليا.

أزمة مياه حادة وأنقاب غير مستغلة

وحسب السيد العربي سهيلي فإن البلدية برمتها تشهد أزمة مياه حادة خاصة في فصل الصيف والغريب في ذلك أن البلدية تتوفر على احتياطي هام من المياه الجوفية كما توجد أنقاب مائية جاهزة منذ أربع سنوات، وهي نقب الرقايق، نقب راس العين، ونقب بومسلم، وهي موجهة للقرى والمشاتي التي تعاني نقص أو انعدام المياه الشروب على غرار لحماميد، الرقايق، أولاد مناني، لغريبة، لبراشمة، لقمامزة، السيكة النعايم، والزواوشة.

كما أن العديد من التجمعات السكانية الكبرى تعاني من انعدام شبكة الصرف الصحي على غرار الطحايل.

كما تعاني بلدية الرصفة ضعفا كبيرا في التغطية بشبكة الطرقات فمعظم المشاتي غير مربوطة بالطرقات وما هو موجود غير صالح للاستعمال، ويشتكي المواطنون من التغطية الصحية إذ لا تتوفر البلدية إلا على قاعتين للعلاج بالرصفة مركز، وبوسلامة وقاعة متعددة الخدمات برأس سيسلي وبدون مناوبة ليلية. وبدون أطباء أخصائيين.

آفاق واعدة والقادم أفضل

رئيس البلدية ولمعالجة هذه النقائص قال إن الأمل كبير في تحسين وضعية  البلدية والإطار المعيشي للمواطن، وقد بدأت بوادر الأمل تلوح في الأفق باستفادة البلدية بمقر جديد للبلدية بغلاف مالي قدره 8 ملايير سنتيم وسيكون لسكان بلدية الرصفة مقرا محترما يحفظ لهم كرامتهم ويوفر لهم ظروف الاستقبال. وستنطلق أشغال الإنجاز فور الانتهاء من الإجراءات الإدارية. كما استفادت البلدية من غلاف مالي قدره 16 مليار سنتيم من أجل تجهيز نقب بومسلم ومد شبكة الجر والتوزيع إلى مشتة الزواوشة وبومسلم.

كما يراهن المجلس البلدي على تفعيل التحسين الحضري المتوقف منذ نشأة البلدية وتبقى طرقات الأحياء الحضرية كلها ترابية، وفي هذا الصدد قال رئيس البلدية إنه سيعمل على تهيئة رأس سيسلي غرب، وحي 44 مسكن وأولاد بوسلامة، مع إعادة الاعتبار لطرقات البلدية كاملة وفك العزلة عن المواطنين، ومنها إصلاح طريق رأس العين واولاد صيفي، وربط دوار الرقايق بالطريق الوطني رقم 28 وطريق الرصفة لقمامزة. وأكد رئيس البلدية أن المجلس يسعى لتحسين التغطية الصحية بإنجاز قاعات علاج بالتجمعات السكانية الكبرى على غرار لقمامزة، والزواوشة التي تعتبر أفقر منطقة بالبلدية وهي في حاجة إلى مشاريع تنموية جوارية كبيرة لإخراجها من عزلتها وفقرها. كما يعتزم المجلس إجراء دراسة شاملة لتراب البلدية بالتنسيق مع مديرية الطاقة والمناجم من أجل إيصال الغاز الطبيعي إلى أبعد نقطة من البلدية.

الهيئة التنفيذية لبلدية الرصفة

العربي سهيلي: رئيس البلدية من التحالف الوطني الجمهوري

رشيد بلقط: نائب عن التحالف الوطني الجمهوري

بوكروشة محمود: عن تكتل الجزائر الخضراء

بلعقروز عمار: التحالف الوطني الجمهوري

مقداد بلعمري: مندوب بلدي رأس سيسلي

روبورتاج: علي عيواج

Print Friendly