أكد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي تأييد بلاده لمقترح الرئيس السوري بشار الأسد لحل الأزمة التي تمر بها سوريا منذ أكثر من 21 شهرا والتي راح ضحيتها حوالي 60 ألف شخص حتى الآن، ونقل موقع وزارة الخارجية الإيراني عن صالحي قوله أن “إيران تؤيد مبادرة الرئيس بشار الأسد لحل شامل للأزمة في سوريا” ، معتبرا أن خطة الرئيس السوري ترفض العنف والإرهاب والتدخل الخارجي في بلاده وتقترح عملية سياسية شاملة للخروج من الأزمة،  ودعا صالحي كافة الفاعلين السوريين والمجتمع الدولي إلى اغتنام الفرصة التي تتيحها هذه الخطة لإعادة الأمن والاستقرار إلى سوريا وتجنب امتداد الأزمة إلى المنطقة.

Print Friendly