نظمت مديرية الشباب والرياضة بولاية سطيف أياما تكوينية لفائدة المربين والمربين المختصين عبر مؤسسات الشباب بالولاية في مسرح الطفل، والتي انطلقت بدار الشباب حسان غجاتي ببيلير، مؤطرة من قبل مفتش الشباب بولكيفان عبد الحي، مدير ديوان مؤسسات الشباب عادل تجار، ومستشارين بالقطاع.افتتح مفتش الشباب السيد عبد الحي بولكيفان الأيام التكوينية وأكد في كلمته على ضرورة التفكير في كيفية إقناع الأطفال وأولياؤهم في الاستفادة من النشاطات الترفيهية والثقافية على غرار المسرح، من خلال طرق عصرية وأساليب ولغة حوار جادة وناجعة، وأضاف أن المهمة تهم كل موظفي وعمال مؤسسة الشباب بدءا من عون الاستقبال والتوجيه إلى خلايا الإعلام والاتصال، ووقاية صحة الشباب، مضيفا أن أي فعل غير بيداغوجي من هؤلاء يعتبر عنفا في حق الطفل، ودعا إلى ضرورة التشاور والعمل المتواصل للوصول إلى لغة حوار مفيدة مع الطفل، باستعمال مختلف الأساليب، وضرورة كسب ثقافة واسعة بعالم الطفل، وأن تتحول مؤسسات الشباب إلى فضاء حر للتعبير بالنسبة للطفل في مختلف الفنون، من جهته مدير ديوان مؤسسات الشباب السيد عادل تجار أكد في كلمته على ضرورة إعطاء الأهمية القصوى  لمثل هذه التظاهرات من أجل الوصول إلى حلول عاجلة، داعيا المربين المختصين إلى لعب دورهم وأن يكونوا في مستوى الثقة ويعطوا أحسن صورة على القطاع في المجتمع، وقال “لابد من حالة طوارئ استعجاليه لتغيير الوضع وإقناع الطفل،  وكسب ثقة الأولياء في النشاطات التي تقدمها مؤسسات الشباب، من أجل جلب أكبر عدد ممكن من الشباب و تأطيره”، مضيفا أن التكنولوجيات الحديثة في الإعلام و الاتصال و توفر الكثير من الوسائل لدى الشباب  اليوم تتطلب إستراتيجية جديدة و جادة لإقناع الشباب بفضاءات مؤسسات الشباب.كما تخلل هذا اليوم التكويني مداخلة للأخصائية النفسانية خليصة صالحي حول تقنيات الاتصال لإقناع الأولياء والأطفال بممارسة نشاطاتهم بمؤسسات الشباب.

Print Friendly