أكد مدير الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني اللواء رشيد شواقي أمس بالجزائر العاصمة أنه تم تحديد حولي 30 مناولا وطنيا في إطار مشاريع شراكة جزائرية-إماراتية-ألمانية لتطوير الصناعة الميكانيكية تحت علامة المجمع الألماني دايملر (مرسيدس). وأوضح أن وزارة الدفاع الوطني و وزارة الصناعة و المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و ترقية الاستثمار تعملان بالتنسيق لبعث نشاط المناولة الذي سيوفر “قيمة مضافة لصناعتنا”، معتبرا أن هذه الشراكات تشكل “تقدما تكنولوجيا هاما بالنسبة لبلدنا”. وفي مداخلة على هامش زيارة وفد مجمع دايملر إلى مركب الشركة الوطنية للسيارات الصناعية للرويبة بغرض استكمال هذه المشاريع دعا اللواء شواقي المناولين الوطنيين إلى تحسين تنافسيتهم لكي يتم اختيارهم كممونين بقطع الغيار لهذه المشاريع. وأوضح أن انعكاسات هذه المشاريع المزمع انطلاقها في نهاية 2013 أو بداية 2014 ستكون جد إيجابية مع إنشاء أكثر من 800 منصب شغل مباشر. وأشار اللواء شواقي إلى أن تحدي عملية المناولة الأولى المبرمجة سيكون إدماج المحركات المصنوعة من قبل مصنع قسنطينة والموجهة لسيارات الشركة الوطنية للسيارات الصناعية للرويبة تحت علامة “مرسيدس”. وذكر بأنه سيتم إيلاء أهمية خاصة لتكوين العمال الذين ينبغي أن يتمتعوا بنفس المستوى من الخبرة لعمال مصانع مرسيدس عبر العالم. من جهة أخرى أشار إلى أن السيارات التي ستتم صناعتها في إطار هذه الشراكات ستوجه للمستعملين الوطنيين في حين سيتم تصدير الفائض كون الأمر يتعلق بمحركات وسيارات مرسيدس. 

Print Friendly