حذرت الأمم المتحدة من العواقب البعيدة المدى للأزمة التي تشهدها مالي حاليا على المنطقة بأسرها،  مشددة على ضرورة أن يعزز المجتمع الدولي دعمه لجهود تأمين الحدود ومحاربة الإرهاب.ونقلت مصادر إعلامية عن الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا سعيد جينيت قوله في جلسة مجلس الأمن الدولي حول غرب أفريقيا إن “التطورات في مالي قد يكون لها عواقب بعيدة المدى في المنطقة بأسرها”. وأضاف أن المنطقة “ما زالت تواجه تحديات كبيرة في مجالات الحكم وتكريس السلام ، ومنع وقوع الصراعات كما يتضح في الأزمة الراهنة في مالي”.و اعتبر أن الوضع في مالي زاد التهديد الإرهابي بشكل عام في المنطقة مشددا على ضرورة أن يعزز المجتمع الدولي دعمه لجهود تأمين الحدود ومحاربة الإرهاب.

Print Friendly