تم بمدينة أدرار تكريم عميد أغنية المالوف الحاج محمد طاهر فرقاني خلال حفل فني مميز نظم بدار الثقافة.  و تأتي هذه الالتفاتة التكريمية عرفانا لما بذله الفنان الكبير الحاج محمد طاهر فرقاني طيلة مسيرته الفنية الحافلة ، و شغفه الكبير بولاية أدرار التي طالما أبدى تعلقه بها من خلال أعماله الفنية ولقاءاته الإعلامية. وفي هذا الصدد صرح الحاج محمد الطاهر الفرقاني أن فكرة مجيئه إلى منطقة أدرار راودته منذ عدة سنوات ، خاصة مدينة رقان التي قال أن “جذوره تنحدر منها” ، مشيرا إلى “عائلة رقاني المعروفة بالمنطقة”. وعبر الفنان الذي هو من مواليد 1928 بقسنطينة عن شكره العميق للسلطات الولائية التي استجابت لرغبته ، و سهلت زيارته إلى المنطقة رفقة عائلته . و قد استمتع جمهور ولاية أدرار بوصلات موسيقية رائعة أبدع فيها أبناؤه : سليم فرقاني ،  مراد فرقاني ، عدنان فرقاني و الفنان شعلاوي الزين ، والذين أثبتوا جدارتهم في الحفاظ على هذا الطابع الفني الأصيل و تواصله عبر الأجيال. وكان مسك الختام وصلة موسيقية ممتعة أداها الفنان القدير الحاج محمد طاهر فرقاني مدح فيها النبي محمد ( صلى الله عليه و سلم) ، والتي تجاوب معها جمهور أدرار بعفوية ومتعة كبيرة.

Print Friendly