شدد مسؤولو جمعية “الفجر” لمساعدة مرضى السرطان  على ضرورة فتح مصلحة خاصة بعلاج الأورام بولاية جيجل،   وأوضح مسؤولو الجمعية بأن هذا المطلب جاء لتجنيب عدد هام من المرضى المصابين بالسرطان التنقل لمسافات طويلة لتلقي العلاج بالمراكز الإستشفائية بكل من الجزائر العاصمة، البليدة، قسنطينة، عنابة و وهران، و قد دعت ذات الجمعية التي تنشط في المجال منذ سنوات طويلة السلطات المحلية و المركزية المعنية إلى ضرورة فتح مثل هذه الهياكل المختصة حتى يتفادى المرضى الذين يعانون من هذا الداء عناء التنقلات الطويلة و المكلفة، وقد وجهت جمعية “الفجر” مؤخرا مراسلة إلى كل من والي ولاية جيجل و وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات بهدف إقامة هذا الهيكل الذي سيجعل المرضى  وعائلاتهم يتنفسون الصعداء.

Print Friendly