أكد وزير النقل السيد عمار تو أمس بولاية المسيلة على ضرورة رفع كل المعوقات التي تعترض السير الحسن لمشروع السكة الحديدية المسيلة- بوقزول بالمدية على مسافة 151 كلم، و شدد الوزير أثناء معاينته أشغال هذا المشروع ببلدية عين لحجل بالمسيلة في إطار زيارة عمل و تفقد إلى هذه الولاية على ضرورة أن تتكفل السلطات العمومية بإيجاد حلول لكافة العراقيل حتى تتمكن مؤسسات الإنجاز الخمس التي ترأسها مؤسسة “كوسيدار” من أجل تسليم المشروع في آجاله المحددة، ومقابل ذلك دعا الوزير مقاولات الإنجاز الوطنية إلى إثبات قدراتها في مجال إنجاز كبريات المشاريع التابعة للقطاع، معتبرا أن المؤسسة الوطنية لا تقل في مجال الإنجاز كفاءة عن الأجنبية هذه الأخيرة التي أثبتت التجربة أن بعضها أقل كفاءة من المؤسسة الجزائرية، ومن جهتهم أكد مسؤولو مجمع مؤسسات إنجاز هذا المشروع بأنه في حال رفع بعض العراقيل من بينها نزع الملكية سيشرع مباشرة في وضع السكة الحديدية وذلك بداية من الخريف المقبل كأقصى أجل، كما أعطى الوزير بالمناسبة العديد من التوجيهات التي تقضي بتحسين النقل البري عموما والمسافرين خصوصا من خلال أداء رؤساء المجالس الشعبية البلدية الدور المنوط بهم المتمثل في استقطاب وإنشاء مؤسسات للنقل بجميع أشكالها، ولدى معاينته المحطة البرية للمسافرين الجديدة بسيدي عيسى أوضح الوزير بأن هذه الأخيرة ستكون في المستقبل خارج مجال العزلة خصوصا بعد تجسيد بعض مشاريع السكة الحديدية وشبكة الطرقات المزدوجة، وسيواصل وزير النقل زيارته لولاية المسيلة بالتوجه إلى بلديات كل من حمام الضلعة، بوسعادة والمسيلة ليتفقد محطات برية لنقل المسافرين.

Print Friendly