أعلن المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين وتطوير السكن “عدل” السيد الياس بن ايدير أمس أنه سيتم جمع الراتب الشهري للزوج والزوجة معا خلال عملية حساب قيمة دخل مكتتبي البرنامج السكني الجديد للوكالة. وأوضح السيد بن ايدير خلال لقاء صحفي على هامش عملية استقبال أول فوج لمكتتبي “عدل” أنه سيتم حساب الدخل الشهري لمكتتبي برنامج السكن بالبيع بالإيجار على أساس مجموع راتبي الزوجين بدل الاكتفاء بالدخل الشخصي للمكتتب. وتطلب وكالة “عدل” من المكتتبين الذين يتم استدعاؤهم لتحديث ملفاتهم إرفاق آخر كشف راتب الزوج والزوجة (إذا كانت عاملة) حتى يتسنى حساب قيمة الدخل الشهري للزوجين معا. وصرح مدير الوكالة أن “مساعدات الدولة في مجال السكن ستوجه لفائدة العائلة وليس لفائدة الشخص منفردا في حالة الأشخاص المتزوجين”. وتستقبل الوكالة في الوقت ذاته طلبات المواطنين العازبين “دون إشكال” بحسب المدير. وسيتم حساب القسط الشهري الذي سيدفعه المستفيد لاحقا على أساس الدخل الإجمالي للزوجين. وفي حالة ما إذا تجاوز مجموع الراتبين قيمة 108 ألف دج فإن المكتتب سيحال “تلقائيا” من برنامج “عدل” إلى برنامج السكن العمومي الترقوي الذي يخصص للمواطنين الذين يتراوح دخلهم بين 108 ألف و216 ألف دج. وينص المرسوم التنفيذي الصادر يوم 26 ديسمبر المنصرم والمحدد لشروط وكيفيات الاستفادة من سكنات البيع بالإيجار على أن الحصول على سكن في إطار هذه الصيغة متاح لكل طالب “لايملك أولم يسبق له أن تملك هو أو زوجه ملكية كاملة أو قطعة أرض صالحة للبناء أو عقارا ذا استعمال سكني ولم يستفد كلاهما من مساعدة مالية من الدولة لبناء مسكن أو لشرائه”. وسيتم إقصاء الأشخاص وأزواجهم الذين سبق لهم وأن استفادوا من دعم الدولة في مجال السكن بواسطة البطاقية الوطنية للمستفيدين من أحد صيغ المساعدات المالية العمومية. وتتم عملية “غربلة” المكتتبين الذين سبق لهم وأن استفادوا من دعم الدولة أثناء معالجة ملفاتهم التي شرعت الوكالة في تحديثها أمس. وتحتفظ الوكالة بحقها في متابعة المكتتب قضائيا إذا ما ثبت بواسطة البطاقية أنه استفاد أو زوجه من دعم عمومي في مجال السكن. ويبلغ عدد مكتتبي 2001 و2002 لوحدهم ما يزيد عن 90 ألف مسجل سيتم استدعاؤهم وفق التسلسل الزمني لتاريخ إيداع ملفاتهم في البرنامج الأول لـ”عدل” قصد تحديث ملفاتهم. وفيما يتعلق بالمكتتبين المتوفين فإن مدير “عدل” يدعو ورثة المتوفي إلى مباشرة الإجراءات قصد تعيين شخص واحد من بينهم للاستفادة من سكنات البرنامج الجديد. وتعتزم الوكالة الوطنية لتحسين وتطوير السكن “عدل” الانتهاء من عملية استقبال مكتتبي سنتي 2001 و2002 مع نهاية جوان المقبل حسبما صرح به المدير العام للوكالة السيد الياس بن ايدير.


Print Friendly