افتتح نهاية الأسبوع بالجزائر العاصمة معرض للفنان الرسام أحمد بوزيان الذي تتميز أعماله بتعدد الألوان وتنوعها ، وبأشكال مختلفة وتقنيات شتى لكنها فريدة ، تظهر على أنها عمل واحد تم على مدار عشرين سنة.ويضم معرض الرسام التشكيلي العصامي المنظم بقصر الثقافة مفدي زكريا إلى غاية 28 فيفري أربعة وستون لوحة من مختلف الأشكال أنجزها في الفترة الممتدة بين 1991 و2013 ، وهي أقرب إلى الأسلوب التجريدي، والتي تتميز بتنوع الألوان والتقنيات (الاكريليك ، الرسم الزيتي على القماش ، الحبر ، والغواش على الورق) انطلاقا من نفس تصميم الأشكال على اللوحة.وفي هذا الصدد أكد الفنان أحمد بوزيان أن أعماله المعروضة تمثل “بحثا جماليا حول تناغم الألوان”، مضيفا أن الإلهام صادرعن “ثورة وألم يعودان إلى الطفولة”. ومن مميزات الأعمال المعروضة أن أغلبها لا يحمل أي أسماء ، باستثناء بعض اللوحات على غرار “رقصة قبائلية”.ويرى الفنان أن هذا الخيار نابع من الارادة في “تحريك خيال الزائر، وهذه الحرية في التفسير جوهرية” ،وهي حسب رأيه إحدى مبادئ الفن المعاصر.

Print Friendly