سيكون الأدب الجزائري ضيف الطبعة الـ19 للمغرب العربي للكتاب التي ستحتضها العاصمة الفرنسية بمبادرة من جمعية “كو دو سولاي” .ويحتضن هذا الصالون السنوي الذي يخصص كل سنة جزءا لمنشورات بلد مغاربي موائد مستديرة وحصص إهداء لحوالي 150 كاتبا حاضرا في الصالون ، ومعارض وصور، وأشرطة مرسومة ورسومات صحفية للكاريكاتوريين دحماني ، الحو ، حليم محمودي وسليم بالإضافة إلى مكتبة تضم الكتب التي صدرت سنة 2012 بالجزائر ، تونس ، المغرب وفرنسا.كما سيتم بالمناسبة تنظيم مقاهي أدبية تجمع عددا من المؤلفين حول مواضيع أدبية مختلفة ، وإجراء نقاشات مع الجمهور. من جهة أخرى سيتم تخصيص جائزة أدبية “بور أف أم متوسط 2013″ التي تنظمها هذه الإذاعة الموجهة للفرنسيين المنحدرين من المغرب العربي منذ 1997.وتخصص هذه الجائزة لكاتب فرنسي أو مغاربي بهدف التعريف به لدى الجمهور وبثراء الثقافة المغاربية.

كما سيتم بالمناسبة تكريم كتاب جزائريين بعد الوفاة مثل طاهر جاووت ، مولود فرعون ، ومناضل القضية الجزائرية بيار شولي ، وكذلك الرئيس السابق لحركة مناهضة العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب ومناضل حقوق الإنسان مولود عونيت.ومن جهة أخرى سيخصص جانب من الصالون للشباب حيث ينظم هذا الفضاء من قبل معهد العالم العربي، ويقترح نشاطات عديدة مثل المعارض البيداغوجية تتعلق مواضيعها بـ”المغرب العربي والغرب العربي”، بالإضافة إلى حصص قراءة وورشة للشريط المرسوم.كما تنظم بمناسبة هذه الطبعة محاضرات تدور حول مواضيع “فرنسا- الجزائر: المبعدون” ، “الربيع العربي العام 2″ ، “النزعة الإصلاحية خلال الجزائر المستعمرة” ، “الإسلام: النور أمام الأفكار النمطية” و”حقائق حول الثورة الجزائرية”.

Print Friendly