سجل لاعب الخضر سفيان فيغولي ليلة أول أمس عودته الرسمية إلى المنافسة مع ناديه فالنسيا الإسباني، وذلك بمناسبة مباراة الجولة الثالثة والعشرين لليغا التي حملت في جعبتها تنقلا محفوفا بالمخاطر لنادي الخفافيش إلى سلتا فيغو.

واستعاد فيغولي مكانته الأساسية مع فريقه واختلفت التحاليل حول مستواه وهو العائد مؤخرا من جنوب إفريقيا بعد مشاركته مع الخضر في الكان.

ووسط تقييمات مختلفة لأدائه، فقد حقق فيغولي فوزا مهما خارج الديار أعاده للواجهة من جديد، وشارك في أغلب هجمات ناديه بعد أن فضله المدرب فالفيردي على اللاعب بياتي،لاعب الخضر ضيع فرصة مهمة في الدقائق الأخيرة على غير العادة، وتلقى كذلك بطاقة صفراء ربع ساعة قبل نهاية المباراة.

يذكر أن مباراة سيلتا فيغو هي الأولى لفيغولي مع فالنسيا بعد تجديد عقده قبل مشاركته في كأس الأمم الإفريقية، حيث كان قد غاب عن قمة الجولة الفارطة أمام برشلونة بقرار من الطاقم الفني الذي فضل منحه أياما إضافية للراحة من أجل أن يكون في الموعد نهاية هذا الأسبوع ومباراة رابطة الأبطال أمام باريس سان جرمان.

صحيفة أس:هذا ليس فيغولي الذي ذهب إلى جنوب إفريقيا !

وفي تعليقاتها على مستوى فيغولي في مباراة أول أمس، تراوحت تحاليل الصحف الإسبانية بين متفهم لحاجة اللاعب الجزائري لبعض الوقت للتأقلم من جديد مع النادي وهو الذي أبعدته الكان عن إسبانيا لمدة فاقت الشهر، وبين منتقد لأداء الفريق وجل لاعبي فالنسيا أمام سلتا فيغو، فيما كانت بعض وسائل الإعلام، والصحف تحديدا قاسية إلى حد ما على  فيغولي واعتبرت أن أداءه كان مخيبا إلى حد كبير، وفي هذا الصدد فقد كتبت صحيفة “أس” واسعة الانتشار بشكل مباشر بأن مستوى فيغولي كان بعيدا جدا عما عود به جماهير فالنسيا، مضيفة بأن لاعب الخضر “ليس فيغولي الذي رحل قبل شهر إلى جنوب إفريقيا”، في إشارة إلى إمكانية تأثير مشاركته في المنافسة الإفريقية، خصوصا فيما يخص جانب تأثير المناخ، حيث كان يتدرب في جنوب إفريقيا تحت درجة حرارة مرتفعة واصطدم ببرودة أوروبا القاسية.

Print Friendly