سيعرض فيلم “الرجل الأول” للمخرج الايطالي جياني أميليو والمقتبس عن رواية الكاتب ألبير كامو في قاعات العرض السينمائية بباريس – فرنسا في 3 أفريل المقبل.ويسلط هذا العمل السينمائي الضوء على مسقط رأس الكاتب منذ وصول أول المستوطنين الفرنسيين سنة 1830 إلى اندلاع الثورة التحريرية في 1954.ويتناول الفيلم حياة وأعمال الكاتب ألبير كامي المولود سنة 1913 بالدرعان ولاية الطارف ، حيث يظهر في هذا العمل الفني عودة ألبير كامو إلى الجزائرعام 1957 لرؤية والدته التي لا تريد أن تترك الجزائر مسقط رأسها للتوجه إلى فرنسا بعد اندلاع الثورة التحريرية.وسمحت هذه الزيارة لكاتب روايتي “الغريب” و”الطاعون” باسترجاع طفولته وسنوات دراسته بالثانوية في وسط فقير ، في ظل غياب الأب الذي توفي خلال الحرب العالمية الأولى ، والذي لم يتعرف عليه بتاتا، وأم أمية لم يتسن لها إطلاقا قراءة كتب ابنها ودعم مدرسه الذي اكتشف في كامو الشاب عبقرية أدبية ، وشجعه على مواصلة دراسته العليا.وتم تصوير “الرجل الأول” في 2010 ببلدية العامرية بعين تموشنت ، وبالمدرسة الابتدائية القديمة “فرانس فانون” بوسط مدينة مستغانم ، وكذلك بحي “بلاطو” بالقرب من ميناء نفس المدينة، وحي بلوزداد – بلكور قديما بالجزائر العاصمة ، ومدينة هران.وضم الفيلم ممثلين فرنسيين ككاثرين صولا التي أدت دورالأم كامو ودينيس بوداليديس الذي أدى دورالمعلم. ولقي الفيلم خلال عرضه ما قبل الأول بالمهرجان الدولي للفيلم بتورونتو عام 2011 استقبالا جيدا ، حيث فاز بالجائزة الكبرى وجائزة النقد الدولي.وتعتبر رواية “الرجل الأول” الرواية الأخيرة وغير مكتملة لألبير كامو إذ تم العثور عليها في حقيبته بعد حادث السيارة الذي أودى بحياته في فرنسا عام 1960 ، ونشرت بعد وفاته عام 1994 سيرة ذاتية لألبير كامو الحاصل على جائزة نوبل للآداب سنة 1957.

Print Friendly