وصل حجم الإنتاج السنوي لمواد الحصى بمحاجر ولاية ميلة 3 ملايين و284 ألف متر مكعب موجه لورشات البناء حسب ما علم أمس لدى مديرية الطاقة والمناجم. وتحصي هذه الأخيرة وجود 84 محجرة عبر ولاية ميلة تنتج مواد الحصى إلى جانب مواد أخرى كالملح والجبس والطين كما يسجل أيضا وجود مواد أخرى مثل الرخام استنادا لنفس المصدر . ومن أبرز مناطق الولاية نشاطا في مجال المناجم والمحاجر حسب مدير الطاقة والمناجم السيد لزهر قميني قطب الحصى قروز بعين ملوك والذي يضم ما لا يقل عن 26 وحدة في حالة استغلال إلى جانب وحدتين غير مستغلتين وموقع آخر في حال استكشاف وذلك بحجم إنتاج سنوي بـ2,18 مليون متر مكعب أي ما يعادل ثلثي إنتاج الولاية من مواد الحصى. ويغطي القطب المذكور 153 هكتارا ببلديات شلغوم العيد وعين ملوك ووادي العثمانية حسب معطيات هدا القطب الذي يشغل 591 عاملا. لكن يطرح هذا القطب كما هو حال باقي محاجر الولاية بعضا من المعضلات البيئية على غرار تسببه في تلوث يصيب السكان والأراضي الفلاحية بالجهة ما يستوجب حسب تصريح وزير الطاقة والمناجم خلال زيارة تفقد قام بها مؤخرا إلى هذه الولاية اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحماية من خلال تزويد وحدات الاستغلال بأجهزة تصفية للمحافظة على المحيط وصحة السكان المجاورين.

Print Friendly