تعرض مسجد للتدنيس نهاية الأسبوع بجهة باريس الكبرى عبر رسم صلبان معقوفة ورموز عنصرية معادية للأجانب على جدرانه وهو العمل الذي خلف استياء وإدانة الجالية المسلمة القلقة من تصاعد وتيرة الأعمال المعادية للإسلام بفرنسا، وذكرت تقارير إخبارية أمس أن “تجمع مسلمي فرنسا الذي أدان هذا الاستفزاز الجديد حذر في بلاغ من كون هذه الأعمال المشينة تأتي أياما بعد تدنيس مسجد أوزوار لا فيريير الواقع في القطاع ذاته بسان أي مارن، وأعرب التجمع عن استياءه الشديد أمام توالي الاعتداءات ذات الطابع العنصري والمعادي للإسلام، مطالبا السلطات العمومية الفرنسية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف مرتكبي هذه الأعمال وحماية قداسة أماكن العبادة الإسلامية، ومن جانبه دعا المجلس الجهوي للديانة الإسلامية بإيل دو فرنس المسلمين إلى اليقظة والهدوء أمام هذه الأعمال الاستفزازية الدنيئة والحقيرة، حاثا السلطات العمومية إلى تعبئة كل الأجهزة المعنية من أجل تحديد في أسرع الآجال مرتكبي هذه الأعمال وإحالتهم على القضاء، ومن جهته أدان وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس بشدة هذا العمل المرفوض، مؤكدا في بلاغ أنه يتفهم ويشارك الجالية المسلمة إحساسها ويحرص على التعبير لها عن دعمه الكامل.

Print Friendly