مباشرة بعد انتهاء المهلة القانونية التي منحتها السلطات المحلية لدائرة العلمة لأصحاب محلات ثابت بوزيد بفتح محلاتهم التي استفادوا منها في إطار القضاء على سوق النساء، حيث ورغم مباشرة الأشغال التي اتفق عليها أصحاب المحلات والسلطات المحلية في اجتماعهم الأخير بالدائرة والمتمثلة في ربط هذه المحلات بالغاز الطبيعي، والماء، والكهرباء، وإنجاز مراحيض، وضمان الأمن، إلا أن أغلبية المستفيدين لم  يلتزموا بما اتفقوا عليه مع السلطات وذلك بفتح محلاتهم في انتظار تكملة الأشغال، الأمر الذي  دفع برئيس الدائرة السيد مولود شريفي بمنح أصحاب هذه المحلات مهلة أخرى بـ10 أيام كآخر أجل لفتح محلاتهم وإلا اللجوء إلى  اتخاذ إجراءات ردعية في حقهم، وذلك بإقصائهم واستبدالهم بمستفيدين آخرين. من جهتهم أصحاب هذه المحلات اعتبروا بأن هذه المهلة غير كافية، وأنهم لا يستطيعون فتح محلاتهم مادامت الأشغال لم تنته بعد، كما طلبوا من البلدية مدهم يد العون وذلك بالتدخل لإصلاح الزجاج المكسّر والأبواب، وحتى البلاط والدهن وغيرها من الترميمات التي تلزم هذه المحلات.

بورقعة وحيد 

Print Friendly