أدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الاختبار النووي الذي أجرته كوريا الشمالية ووصفه بأنه استفزازي بشدة” ، وقال الرئيس أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض “هذا عمل استفزازي للغاية في أعقاب إطلاق صاروخ بالستي في 12 ديسمبر ويقوض الاستقرار الإقليمي وينتهك التزامات كوريا الشمالية بموجب العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي، وكانت كوريا الشمالية قد أكدت في وقت سابق إجراء تجربة نووية ثالثة بنجاح، مشيرة إلى أنها استخدمت هذه المرة قنبلة مصغرة، وأفادت أن عمليتها جاءت ردا على ما أسمتهم عداء الولايات المتحدة، وأضاف اوباما أن التحرك الأخير لكوريا الشمالية يخالف التزاماتها بموجب البيان المشترك للمحادثات السداسية في 19 سبتمبر 2005 بشأن برامج بيونغ يانغ النووي ويزيد من خطر انتشار الأسلحة النووية، كما جاء في البيان أن الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وبرامج الصواريخ البالستية تشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي والسلم والأمن الدوليين، مضيفا أن الولايات المتحدة ستظل يقظة في مواجهة الاستفزازات الكورية الشمالية وصارمة في التزاماتنا الدفاعية تجاه حلفائنا في المنطقة، للإشارة يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا لمناقشة التجربة النووية الثالثة التي أعلنت كوريا الشمالية أنها أجرتها” بنجاح تحت سطح الأرض وبالطريقة المثلى وبشكل آمن.

Print Friendly