استجابة لمتطلبات مكافحة شبكات الاتجار والتهريب والجريمة بمختلف أنواعها، عمدت الجزائر إلى تعزيز وإعادة تكييف جهاز مراقبة حدود الجنوب الغربي للبلاد، وفي هذا الإطار أوضح قائد المجموعة الجهوية الثالثة للدرك الوطني ببشار العقيد جمال عبد السلام أن هذا الإجراء اقتضته ضرورة التعامل مع التطورات في المنطقة المتاخمة للحدود الجزائرية، وتمثلت عملية الدعم هذه بزيادة وحدات حرس الحدود التي تمتد على طول 2.826 كلم مع كل من مالي والمغرب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وموريتانيا، بالإضافة إلى تعزيز إجراءات المراقبة الحدودية بوحدة للمراقبة الجوية اليومية للحدود الجزائرية.

Print Friendly