علم من مصدر مسؤول بحزب جبهة التحرير الوطني أن المكتب السياسي للحزب سيعقد اليوم اجتماعا لدراسة عدة قضايا تنظيمية منها مسألة عقد الدورة الطارئة للجنة المركزية لانتخاب أمين عام جديد للحزب، وفي هذا الإطار صرح السيد عبد الحميد سي عفيف عضو المكتب السياسي أن المكتب السياسي سيعقد الاجتماع لدراسة وضعية الحزب وكذا قضية عقد دورة طارئة للجنة المركزية والآليات والوسائل التي تسمح بمواصلة المسار الانتخابي الذي شرع فيه خلال الدورة الماضية للجنة المركزية لانتخاب أمين عام جديد بعد أن تم سحب الثقة من الأمين العام السابق المتحدث أننا “نحرص على ضرورة احترام الممارسة الديمقراطية خلال عملية انتخاب الأمين العام الجديد للحزب والتي لابد وأن تتم عن طريق الاقتراع السري حتى لو تم التوافق حول شخصية تتولى هذا المنصب إلى غاية المؤتمر القادم للحزب”، وأضاف عضو المكتب السياسي أن اللجوء إلى الصندوق لانتخاب الأمين العام الجديد سيمنح لهذا الأخير الشرعية داخل الحزب وخارجه خاصة بعد انضمامه مرة أخرى للأممية الاشتراكية، وبخصوص عمل لجنة الترشحيات التي تم تشكيلها خلال الدورة الماضية للجنة المركزية.

Print Friendly