واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس حصارها الذي فرضته على بلدة العيسوية وسط مدينة القدس المحتلة مما تسبب بشل الحركة العامة فيها، وأشار عضو اللجنة التنظيمية بحركة فتح رائد أبو ريالة في تصريح لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” “إن إجراءات الاحتلال المشددة أشبه ما تكون حظرا لمنع التجوال للمواطنين تسببت في تعطيل الدوام المدرسي لمئات الطلبة فضلا عن العمال والموظفين الذين لم يتمكنوا من الالتحاق بمراكز أعمالهم، وقال المتحدث أن جنود الاحتلال اعتدوا على ثلاثة فتية بالضرب المبرح ونصبوا حواجز عسكرية على مداخل البلدة والشوارع الرئيسة والفرعية ولم يسمحوا للسكان بمغادرة البلدة باستثناء النساء بعد إخضاعهن لتفتيش دقيقة ومهينة، من جانب آخر أوقف جنود الاحتلال الليلة الماضية الناشط المقدسي وعضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد أبو الحمص أثناء تواجده عند مدخل البلدة وسلموه استدعاء للتحقيق معه، وحسب لجنة المتابعة في العيسوية فإن حالة من الشلل والتوتر الشديد تسود البلدة وسط انتشار كبير لقوات الاحتلال وتحليق لطائرة مروحية في سمائها، من جانب آخر فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارا مشددا على قرية عزون إلى الشرق من قلقيلية غرب الضفة الغربية من خلال نصب الحواجز على مداخل البلدة ومنع المواطنين من الدخول أو الخروج من القرية.

Print Friendly